شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن

من هم العلماء في الدين ؟

اذهب الى الأسفل

من هم العلماء في الدين ؟ Empty من هم العلماء في الدين ؟

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء أغسطس 12, 2014 10:15 pm


بقلم:سامح عسكر

اطمئن ليس منهم محمد حسان أو العريفي أو الحويني أو ابن تيمية وتلك الأصنام البدوية السلفية، أو حتى مراجع الشيعة وأحبار اليهود وقساوسة المسيحيين، ولكن العلماء في الدين هم أنا وأنت وكل باحث عن الحقيقة، كل متفكر في خلق الله، كل مريد لمعنى الدين، كل من أراد تصور كيف أن الله محبة..كل من سعى لمعرفة الله كسبيل للهداية وليس كسبيل للصراع، كسبيل للمعرفة وليس كسبيل للجهل، كسبيل للعمل والبناء وليس كسبيل للهدم والترويع..

مبدئياً لم يذكر الله كلمة.."العلماء"..في القرآن إلا مرة واحدة في قوله تعالى.." ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور".. [فاطر : 28]

طيب ما معنى هذا الكلام ؟

أولا: ظاهر الآية يقول بوضوح أن معنى كلمة العلماء هي تبعاً للسياق، والسياق هو عن اختلاف ألوان الناس والدواب والأنعام، والمعنى أن المقصود بالعلم والعلماء هم المفكرون في الآيات الطبيعية..وكيف أن الله أحكم خلقه والأشياء بنَسَقٍ جميل ومبدع يدعو الإنسان للتأمل، هؤلاء هم العلماء الحقيقيون، وهو المعنى المستفاد من حركة العقل ونشاطه الذي أثنى عليه الله في القرآن بتكرار خطابه للقوم المتفكرين والعاقلين عشرات المرات.

ثانيا: هذا التفسير لا يوافق هوى ومزاج الشيوخ..فادعوا أن المقصود من العلماء هم.."الفقهاء والشيوخ والمراجع والأحبار والقساوسة"..والهدف كي يحصروا فهم الدين في فهمهم فيعود الناس إليهم وتعلو منزلتهم فيشعرون بمتعة السلطان والتحكم في رقاب الناس وتوجيههم أينما وكيفما يُريدون.

ثالثاً: يقول الله تعالى.." يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير ".. [المجادلة : 11]..والآية تفصل بين الإيمان والعلم بقوله.."الذين أمنوا منكم"..ثم .."والذين أوتوا العلم درجات"..وهذا يعني أن الله سيرفع العلماء الحقيقيون الذين خدموا العلم والإنسان حتى ولو كانوا غير مؤمنين، وفي الآية لفتة طيبة على تشجيع العلم والبحث عن الحقائق وعدم الخوف من النتائج، لأن الله يحيل عليه أن يظلم أحداً بحث عن الحقائق بإخلاص وسلك سلوكا حسناً ثم ضلّ عن سبيله، هذا علمه عند ربه، والخبر يأتي إلينا مطمئناً من سار في درب العلم كافة أن يتعلموا ولا يهابوا النتائج.

وسياق الآية الكريمة في سورة المجادلة تُعطي صفة.."الذين أوتوا العلم"..لمن لا يتناجى بالإثم والعدوان بل يتناجى بالبر والتقوى، ولمن لديه مبادئ وأخلاق الإسلام من التفسح في المجالس وما وراءه من توقير واحترام الآخرين، ولمن يتصدق في سبيل الله ولمن يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة، هذه مبادئ عليا في الدين حرّض الله عليها لمنفعة الإنسان، وأعطى صفة العلم والعلماء لمن يلزم هذه الأشياء، وهذا يعني أن سقوط واحدة منها تعني انتزاع صفة العلم نزعاً، فليس من المنطقي أن يكون العالم مُصلّياً ومُزكياً وفي نفس الوقت يكون من المعتدين على الناس بالإثم..أو أن يكون ساقط الأخلاق لا يُنزل الناس منازلهم ولا يحترمهم ، وما أكثر في زماننا هذا من يتصف بتلك الصفات القبيحة، تجده عابداً ملتزماً ولكنه على المستوى الشخصي إنسان ساقط بذئ اللسان وفاحش القول والعمل..

رابعاً: يقول الله تعالى.." هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب [آل عمران : 7]....ومعنى الآية صريح في أن.."الراسخون في العلم"..ليسوا هم العلماء الذين يفتون في كل صغيرة وكبيرة، بل هم الذين يُقرّون بجهلهم تأويل المتشابه في القرآن، ويكتفون بالإيمان به كلُ من عند الله ولا يعلم ذلك إلا أولو الألباب، أي هؤلاء لديهم مساحة من التواضع تدفعهم للاعتراف بجهل ما اشتبهَ عليهم من القرآن.

خامساً: والدليل على أن معنى.."الراسخون في العلم"..ليسوا هم الفقهاء والشيوخ ورجال الدين هو قوله تعالى في سورة النساء.." لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك[النساء : 162]..والآية جاءت في سياق ظلم بعض اليهود وأكلهم الربا وأموال الناس بالباطل وتحريمهم ما أحل الله، فأراد الله أن يُطمئن نبيه بأن من اليهود عقلاء.."راسخون في العلم"..وأداة الفصل.."لكن"..تعني ثبوت الضد، بما يعني أن الرسوخ في العلم عند اليهود هم الذين لا يأكلون الربا ولا يأكلون أموال الناس بالباطل ولا يُحرمون ما أحل الله، فأين معنى الرسوخ الشائع عند الفقهاء واحتكارهم هذا المعنى دوناً عن الناس ؟

إن أبسط بدهيات العقل تُعطي حق الرسوخ في العلم لمن لا يُحرم ما أحل الله ولا يأكل الربا ولا يأكل أموال الناس بالباطل، وبإضافة معنى آية المحكم والمتشابه في سورة (آل عمران: 7) يكون الرسوخ مُضافاً لمن لا يُفتي في دين الله بغير علم، ويتجنب الشبهات ويتقي الله ويبرأ من الكذب، وبإضافة معنى العلماء في سورة(فاطر:28) يكون الرسوخ مضافاً أيضاً لمن يتفكر في خلق الله واختلاف الألوان والأجناس والألسنة ،كذلك وبإضافة معنى.."الذين أوتوا العلم"..في سورة ( المجادلة:11)..يُعطي صفة الرسوخ والعلم لمن يتخلق بخُلق الإسلام ولا يعتدي على الناس، وأن يرحم الصغير والفقير بزكاته وصدقته وصلاته.

كل ذلك -كما قدمنا -هو يخدم سبيل الله كطريق هداية وليس كما أشاعه فقهاء المذاهب ومجانين الطوائف أنه طريق صراع وحلبة مصارعة يكون فيها البقاء للأقوى، وهذا يعني أن العلماء في القرآن ليسوا هم العلماء عند الشيوخ وكهنة الدين، ولا سبيل لتأويل الآيات وحرفها عن ذلك المسار مطلقاً، بل هم يخترعون أدلة من عند أنفسهم معظمها أدلة حديثية تُفيد أن العلماء هم الدعاء والمتحدثين باسم الدين..وهذا غير صحيح، فالقرآن ضد هذه الرؤية بالمطلق، لأن الله لم يجعل بينه وبين العباد وسائط يتحدثون باسمه، إنما الوسيط الوحيد هو من كان مقيداً بوحي لضمان عدم تحريف شريعته وهم الأنبياء، لذلك خصّهم الله بمنزلة عظيمة ووعدهم بأجرٍ عظيم جراء ما سيُعانونه من إخوانهم البشر من أذى.

كل ذلك كان في علم الله، وهي فلسفة دينية وقرآنية سهلة تبدو للناظر المتيسر، ولا تبدو للمقلد المُعسّر، لذلك ذم الله التقليد وجعله سمتاً لأولي الكفر والبهتان، وحذر من أن اتباع الأولين يجب أن يكون في صورة الواقع وعلى مبادئ الشريعة الإنسانية السمحة الداعية إلى المحبة والخير والعمل والبناء، ومن ضل عن هذا الطريق هو المقصود من العذاب والتحذير في الخطاب القرآني، وفي صحيح السنة النبوية جاءت الأخبار ما تؤيد وتعضد هذه الرؤية وتجعلها أكثر تماسكاً مثل حديث.."إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..وتعني أن الأخلاق كانت موجودة وإنما كان الإسلام لتقويم بعضها واكتشاف غيرها والبناء على ما فات، وعليه فالعلم والعلماء هم الناظرون المتفكرون الذين يدعون إلى مكارم الأخلاق وإلى التكافل وإلى البرّ والتقوى، أما حصر تلك المعنى في صورة رجل الدين الوصي على عقائد الناس لهو الغشّ والتحريف بعينه.





صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

من هم العلماء في الدين ؟ Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14206
نقاط : 26866
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى