شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن

درس من الإمام علي عن أقباط مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

درس من الإمام علي عن أقباط مصر

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الجمعة مايو 26, 2017 8:50 pm

روي عن الإمام علي بن أبي طالب: الناس صنفان إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق..

كثير لا يعلم مناسبة هذه الكلمة

إنها كانت رسالة الإمام علي لمالك الأشتر حين توليه مسئولية مصر، أي كانت موجهة للأقباط المسيحيين وقتها، ونص الرسالة كما يلي:

" أشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ، فإنّهم صنفان : إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم"..انتهى

الكلمة قضت عمليا على تفسير المتطرفين لقوله تعالى.."إنما المؤمنون أخوة"..وقولهم بعدم جواز الأخوة إلا للمسلم، يعني داعش طالما مؤمنة تبقى أختك، أما لو مجدي يعقوب طالما "كافر"يبقى عدوك

جاءت هذه الروية لتنسف تفسيرهم العدواني ذلك ، فاعتبار التناظر في الخلق يعني إسقاط كل قيم هذا التناظر الإنساني على الأخوة في الدين، بالتالي أصبح حق المسلم زي حق غير المسلم بالضبط..الجميع سواء..ومجمل الرواية يقول بعدم التفرقة بين الناس على أساس الدين أو العرق والنسب..وأن الاعتبار الأول فقط لآدميتهم..

راح الإمام علي وجاءت الدولة الأموية بفرض الجزية واستعباد الأقباط وتكفيرهم، ثم ثورات البشموريين واضطهاد المصريين حتى تمكن رجال الدين وانقلب الحال من سعة الدين إلى ضيق المذهب..

وما يدفعه المسلمون والعالم الآن من ثمن الإرهاب هو نتيجة تمدد المذهب الأموي في التفسير، الذي أحياه بعد ذلك ابن تيمية وابن عبدالوهاب وسيد قطب وأخيرا الإخوان والسلفية حتى ورثته داعش وكافة الجماعات الإرهابية..

ملحوظة: هذه الكلمة لإقرارها حقوق الإنسان فهي غير معترف بها عند السلفيين وخصوصا شيوخ المملكة السعودية، فهم يحكمون عليها بالوضع دون اعتبار لقيمتها وأنها في ذاتها كما يقول العقلاء.."الحكمة تشهد لنفسها"..




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



avatar
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام


الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 13343
نقاط : 24787
السٌّمعَة : 23
العمر : 37
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى