شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:19 pm

تمهيد:
إذا كان هناك رأي سائد بأن الأخذ بالتراث لا ينتج عنه إلا التقليد والعجز عن التجديد, فإن البعض الآخر يرى أن سبب التقليد ليس حكرا على السلفيين بل أنه أشنع لدى الحداثيين؛ لأنه إذا كان أولئك يقلدون المتقدمين وتراث قومهم, فأن هؤلاء يقلدون المتأخرين وتراث غيرهم؛ رغم اعتقادهم بأن الحداثة والتقليد ضدان لا يجتمعان.

والحداثة العربية تقوم على تصور زمنيا يؤول إلى مجرد نقل الحداثة في صورتها الشائعة في الغرب, وهذا على أساس أن التقدم العربي يقتضي اللحاق بالركب الغربي, وعلية يرى بعض الفلاسفة والمفكرين العرب نذكر منهم هنا المفكر المغربي "طه عبد الرحمن" الذي يرى أن شرط التحرر من هذه الحداثة المقلدة, وتحقيق الحداثة المبدعة هو الخروج من ضيق حداثة الزمن إلى سعة حداثة القيم؛ أي الخروج من واقع الحداثة في تطبيقاتها الغربية إلى روح الحداثة في قيمها الاجتماعية, وهذا ما عبر عنه قوله: «واقع الحداثة اليوم عبارة عن نقل للحداثة الموجودة في واقع الحداثة الغربية, وهذا النقل ليس فيه ابتكار ولا جمال, ونكون مبدعين للحداثة بواسطة التفريق بين واقع الأشياء وروحها».

الشيء الذي جعل معظم المفكرين والباحثين يرونه مطلبا لا يتحقق خارج دائرة التصوف الذي تتجلى فيه مجموعة من المبادئ الإنسانية أو القيم الروحية, والتي يمكن أن يتشارك فيها الجميع- وعليه المقصود بالحديث هنا ليس فقط الجزائر أو المغرب بل كل دول المغرب العربي والعالم عموما والجزائر على وجه الخصوص من خلال كل الطرق الصوفية التي لا تمت للآخر البعيد عن كل ما هو روحي-؛ والتي يعاد من خلالها تشكل هوية الإنسان في بعدها الغائي والحياتي, في عصر سادت فيه عناوين ومفردات وتصورات مثل: (حرب القيم, صدام القيم, نمذجة القيم, شيوع العدمية, فقدان المعنى, احتضار الأخلاق, أو تهاوي معاني الاهتداء...), مما جعل هوية الإنسان مهددة في مستواها البيولوجي ومستواها الثقافي, إذ تم تشكيل الإنسان من خلال نظام الحضارة المعاصرة, وتفصيله وفق مقاساتها وفلسفتها والتي من أهم خصائصها؛ إسقاط البعد الغائي في الكون والحياة إلى درجة إن بعض المفكرين يسمونه "عصر هزيمة الإنسان" أو "عصر موته".

وفي مقدمة هذا البحث سنحاول الإجابة على جملة من التساؤلات:

- ما معنى مصطلح "التصوف", ومصطلح "الحداثة", وأين تكمن تحولاتهما عبر التاريخ؟
- من هم أهم الشخصيات المؤسسة لهما, وفيما تتمثل خصائصهما المعرفية والفكرية؟
- أين تتجلى مكامن الحداثة في الفكر العربي الإسلامي المعاصر؟
- فيما تتمثل نقاط العلاقة الجدلية بين التصوف والحداثة؟
- ماهي أهم الانتقادات والحلول التي يمكن الوقوف عليها من خلال دراسة مرحلتي الحداثة وما بعد الحداثة, وعلاقتهما بالفكر العربي الإسلامي؟




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:20 pm

التأصيــل المفـاهيمي

وإذا كنا قد حددنا عنوانا لهذه المداخلة الموسوم بـ: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي ( قراءة في التصورات...وانتقادات في النتائج ), فإن الاشتغال بهذا العنوان يتطلب منا أن نحدد في البداية مصطلحا ته الأساسية؛ والتي التزمنا في تحديدها بمصطلحين أساسيين لضرورة تداولهما في مقدمة هذه المداخلة؛ و هما مصطلح: " التصوف"و "الحداثة ".

1- مفهوم (التصوف):

(في الفرنسية Mystique- وفي الإنكليزية Mystic - وفي اللاتينية Mysticus )

1-2– جنيالوجيا :

أ- في اللغة الفرنسية : ( MYSTICISME , MYSTIQUE)

هو المقابل للمصطلح الصوفية، له عدة مفاهيم منها أنه " هو المعرفة على حسبها يوجد ترتيب
للحقائق فائقة الطبيعة التي لا تستطيع الوصول بالإدراك الغريب للتجربة المؤدية إلى المعرفة العقلانية " كما أنه أيضا " حالة سيكولوجية للذين لهم الحس بالدخول مباشرة في علاقة مع الرب ".

و بمعنى آخر: " هو المعرفة أو الإيمان مضاد للعقل يرفض الذكاء و الملاحظة، و يقوم على الإحساس و الخيال ".1
كما نجدها في قاموس آخر تعني : " مجموعة الإيمانيات الدينية أو الفلسفية، و التي عن طريقها يتوصل الإنسان إلى مستوى الكمال، هذا الأخير يتمثل في نوع من التأمل يوصل صاحبه إلى المستوى الوجدانية التي يمكن أن تتيح عملية إتحاد الإنسان بربه (الإله).2
و المفهوم هنا لا يخرج عموما على أنه التأمل, أو التبصر الروحاني الخاص بالإنسان.

ب- في اللغة العربية :

أن كلمة التصوف و صوفية مأخوذة من الصوف, لأن الصوف كان منذ زمن قديم اللباس الغالب على الزهاد. 3
كما أنه علم يعرف به كيفية السلوك إلى حضرة ملك الملوك، و تصفية الوطن البواطن من الرذائل و تحليتها بأنواع الفضائل، أو غيبة الخلق في شهود الحق أو مع الرجوع إلى الأثر فأوله علم و وسطه عمل و آخره موهبة.

و الصوفية اسم مشتق أما من الصفاء لأن مداره على التصفية، أو من الصفة لأنه اتصاف بالكمالات، أو من صفة المسجد النبوي, لأن الصوفية متشبّهون بأهل الصفة في التوجه والانقطاع أو من الصوف - كما هو مشار إليها سابقاً - لأنه جل لباسهم الصوف تقللاً من الدنيا وزهداً فيها اختاروا ذلك لأنه كان لباس الأنبياء - و حسب رأي ابن عجيبة الحسني- أن هذا الانشقاق أليق لغةً و أظهر نسبة؛ فيقال تصوف إذا لبس الصوف كما يقال تقنص إذا ليس القميص والنسبة إليه صوفي. 4

ج- وفي الاصطلاح :

قال "خليل أحمد خليل" :« الصوفية أو التصوف: طريقة روحية دينية, أو مذهب فلسفي خاص قوامه القول: إن المعرفة اتصال مباشر بين الروح و المطلق، دون استعانة بالعقل العملي؛ أما الصوفية مذهب ديني يرمي إلى إتحاد الإنسان بخالقه من طريق التأمل و التوحد و الوجود و الفناء».5

و يقول" محمود يعقوبي" :«النظرة التصوفية هي دعوى مشاهدة حقائق الأشياء والأمور مشاهدة باطنية عن طريق الحدس و الوجدان اللذين لا يمكن التعبير عنهما باللغة و التفكير العقلي».

وعن علاقة مصطلح الإنسان والصوفية بالكمال لا بأس أن نشير هنا إلى ضبط مختصر لهذا المصطلح: فـ كمال أول ( Entéléchie ) مفردة ابتكرها " أرسطو" و عرفت في اللاتينية بعبارة المنجز، الكمال الناشئ من هذا الإنجاز و هو الشكل أو العقل الذي يجد إنجاز قوة ما.

والكمـال الأول هو الجوهر الفرد ( Monade) عند" ليبنتيز" القائل في كتابه (monadologie , p 18 Leibniz):« يمكن إطلاقه على كل الجواهر اللطيفة, أو الجواهر الفردية المخلوقة لأن فيها كمالاً معيناً و فيها اكتفاء يجعلها مصادر لأفعالها الداخلية و للآليات الذاتية اللاجسمية إذ جاز القول».6

أما "معروف الكرخي"(ت 200هـ/815 م) قال: « التصوف هو الأخذ بالحقائق و اليأس مما يدي الخلائق »، وقد انتشرت كلمة الصوفي في العالم الإسلامي بعد أن قالها " أبو هشام الكوفي"(ت 156هـ/715م).

ومن المواضيع التي اختلف فيها الدارسون هي أصل التصوف: هل هو هندي أو رهينة مسيحية، أو هل هو رد فعل لعقلية الآرية ضد الدين الإسلامي و حضارته في فارس أو هل هو امتداد للفلسفة اليونانية أم نابع من البيئة العربية الإسلامية؟ يقول الأستاذ عميراوي: « قد يكون التصوف الإسلامي مشتق من الكلمة اليونانية ( Théosophie ) التي تعني إله الحكمة، في حين يقول المتصوفة المسلمون إن التصوف مؤسس عن الكتاب والسنة وقائم على سنة الأنبياء الأصفياء». 7




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:21 pm

1-3- كرنولوجيا:

إذا كان النظر إلى الإنسان نظرة روحية فأنها ليست وليدة التفكير الحديث أو المعاصر، ولكن ترتبط مفاهيمها بعمق التفكير الإنساني. 8
حيث نشأة الصوفية كحركة رد فعل و نفرة في مطلع العصر العباسي حينما عما الترف و كثر انغماس الناس في الإسراف و الملاذ من ذلك كله و اتجهوا إلى حياة الزهد, و لقد كان قبله العصر الأموي زهاداً لم يكن قد بلغوا من حيث التطرف و الاتجاه العقلي إلى أن يسمى تصوفاً.

والتصوف الإسلامي نشأ في بيئة إسلامية ثم تسربت إليه عناصر أجنبية. 9

نختصرها هنا :

- من المذهب الإسكندراني: الرياضة الروحية وغايتها التأمل الدائم في الله تعالى حتى تدخل النفس في حال من الذهول و الوجد.
- من الهنود: تعذيب النفس بالإيغال في التقشف و بالتطرف في العبادة مثال النرفانا ).
- من الفلسفة الصينية: انتقلت له كثير من التعابير طريق سفر, والتصوف بهذا المعنى ليس أحوالاً عارضة للإنسان, و لكنه " سفر في طريق " أو" السلوك مستمر على منهج معين ".
- من النصرانية : إنتفل إليه عنصران تعذيب النفس ( و هو شيء موجود في الهندوكية ), والتبتل أو
( ترك الزواج و ترك السعي في الدنيا ), وأثر هذا واضح في المتصوفة البغداديين, وهو مخالف للحياة الإسلامية برأي أغلب المتصوفة المسلمين أن ذاك.

و التصوف الإسلامي مر بخمس مراحل, 10 نذكرها هنا باختصار:

1- مرحلة الزهد : القرن 1 و 2 هـ إستمرت عدة قرون ( رابعة العدوية ).
2- مرحلة التصوف الخالص : القرن 3 و 4 هـ كعلم مكتمل, و طريق للمعرفة بعدما كان مجرد طريق للعبادة ( الحارث المحاسبي، البسطامي ، الحلاج ).
3- مرحلة التصوف الإسلامي السني: القرن5 هـ( القشيري و الغزالي، مذهب أهل السنة والجماعة ).
4- التصوف الفلسفي: القرن 6 و7هـ( شهاب الدين السهر وردي الإشراقي، محي الدين ابن عربي ).
5- الطرق الصوفية: و قد تكونت الطوائف الصوفية بشكل واسع كاد يعم العالم الإسلامي, وأصبح " الشيخ " ( شيخ الطائفة ) له منزلة بين مريديه, وقد اختلفت الطرق الصوفية باختلاف شيوخها.

ومن خلال المفهوم اللغوي والاصطلاحي يمكن أن نشير إلى المقصود عندنا من مصطلح الصوفية – في مقدمة هذا المقال - وهو كالآتي:« التصوف أو الصوفية: طريقة تقوم على مجموعة من الأرآء والمبادئ, قوامها أن المعرفة اتصال مباشر بين الروح والمطلق- الله- دون الاستعانة بالعقل العملي؛ أو نقول: مذهب ديني أو روحي يرمي إلى إتحاد الإنسان بخالقه عن طريق التأمل والتوحد والفناء والعمل بمدلولها يؤدي بالإنسان إلى درجة الكمال, ونطلق عليه "التصوف الإسلامي" كون هذا الأخير في مرجعيته الفكرية والعملية ينطلق من السنة والكتاب».

2 - مفهوم الحداثة:
(في الفرنسية Moderne- وفي الإنكليزية Modern - وفي اللاتينية Modernus )

2-1– جنيالوجيا :

أ- في المعنى العام:

بالمعنى العام:« ينطبق على صفة ما, ومن المرجح أن يكون تميز من وجهة النظر هذه بالانتماء
إلى المعاصرة؛ ويمكن وصف أي وقت " بالحديثة " إذا كانت تتميز على تلك التي سبقتها».11 أوخفة, بالانطباعات الراهنة, بلا حكم على الماضي وبلا تفكير فيه. أنظر: (R. Eucken, Geistige StrÖmungen de Gegenwart, Section D, §, 2, Appendice : «le Moderne»)

ب- في اللغة العربية:

- الحديث في اللغة نقيض القديم, ويراد فه الجديد ويطلق على الصفات التي تتضمن معنى المدح أو الذم؛ فالحديث الذي يتضمن معنى المدح صفة الرجل المتفتح الذهن المحيط بما انتهى إليه العلم من الحقائق, المدرك لما يوافق روح العصر من الطرق, والآراء, والمذاهب.

- والحديث الذي يتضمن معنى الذم صفة الرجل القليل الخبرة, السريع التأثر, المقبل على الأغراض التافهة, دون الجواهر العميقة؛ والمعرض عن القديم بمجرد قدمه لا لخبثه وفساده.

ومعنى ذلك أن الحديث ليس خيرا كله, كما أن القديم ليس شرا كله, وخير وسيلة للجمع بين محاسن القديم والحديث وأن يتصف أصحاب الحديث بالأصالة, والعراقة, والقوة, والابتكار ؛ وأن يتخلى أصحاب القديم عن كل ما لا يوافق روح العصر من التقاليد البالية, والأساليب الجامدة.12

ب- في اللغة الفرنسية:


- وحداثة: (Modernity – Modernité):

- من الحدث وتعني الحضور أو الراهنية أو الحينية (الحينونة), فالحداثة هي حركة الحدوث, التحديث والعصرنة, حركة المسار الاجتماعي, حركة تباين تعقلن وتعلمن.

- أو الحداثة هي غير مسار التصنيع ذاك أن الحداثة في أوروبا سبقت التصنيع وتقدمت عليه على المستوى الفكري, فيما تقدم مسار التصنيع في اليابان ولم توجد حداثة على صعيد الاعتقادات والعادات.

- أو الحداثة هي قطع معرفي, علمي وعلماني, مع الموروث (قطع أوروبا مع تعاليم الكنيسة) مثلا, وانفتاحه على العلوم اليونانية والعربية وإعلانها بلسان "ديكارت" : « أنا أفكر» تاريخ مولد الفرد الحر, في القرن (16م). والحداثة تقابلها الأصالة وما يتصل بها من أصوليات وحركات ارتجاعية.13

- وحديث (Moderne- Modern):

- الحديث والمحدث من الأمور والآراء هو الحديث الطارئ منها, والذي لم يكن معروفا ولا شائعا
, وهو يستعمل إما للمدح فيدل على تفتح الفكر وإطلاعه على ما جد من المعارف وإنعتاقه من التقليد, وإما للذم فيدل على الطيش والإنسان وراء كل جديد في الحاضر ومن دون تعقد في الماضي.

والفلسفة الحديثة تبدأ في أوروبا في القرن (16م) وفي العالم الإسلامي في القرن (14م).

- تحديث: (Modernisation- Modernization):

- التحديث في الميدان التقني هو ترك استعمال الوسائل القديمة لقصورها وتعويضها بوسائل جديدة متقدمة, وفي الميدان الثقافي هو ترك الأفكار القديمة لفسادها واعتمادها المعارف الجديدة المتقدمة, وترادفها والعصرنة.14




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:22 pm

2-3- في الاصطلاح:

- في الفلسفة:

في تاريخ الفلسفة تعني : "الحديثة " نقطة البداية زمن الحداثة الغير الثابت والواضح :« أي يجب أن تعارض أي شيء عتيق تتبع بعكس وبدقة أكبر ظهور فكرة أخرى مثل النهضة الفكرية التي قام بها الفيلسوف " ديكارت "على أفكار القديس "أوغسطين", والذي عرف عصره "بعصر التنوير"», وما يؤكد الحداثة وجود تردد في الجمالية نفسها بغض النظر عن الخلافات بين القدماء والمعاصرين؛ والتردد مختلف مع " بود لير" :« الحديث هو الحديث», أو مع " أبو لينير" :« أن مشروع الحداثة يعني ما هو المطلوب في البحث والتقدم ». 15

2-4- كرنولوجيا: 16

في البداية كانت تعني تحديد الصفات الثابتة التي أصبحت تدريجيا " الحديثة ", ومع ذلك فإنه يمكن تحديد منشأ الحداثة في القرن (16م) في أوروبا وحدها؛ حتى لو كان التأثر لا حقا أجزاء أخرى من العالم, حتى الدعوة إلى أن "التحديث الاقتصادي"؛ وأثار هذا التقارب الحديث للبروتستانتية (وميلاد الرأسمالية), نتيجة الاكتشافات العلمية وإيديولوجية التقدم وبلغت الحداثة ذروتها في "عصر التنوير".

و لكن هذا هو التاريخ بالضبط لأن الآمال في "عصر التنوير" هي أبعد ما تكون عن ما أكدته الأحداث التاريخية أن " الحداثة " في أزمة, وتحرير البشرية منها يكون من خلال التعليم والديمقراطية والتقدم الأخلاقي والإنشاء؛ وكذبت" السلام العالمي" من خلال ما وصفه العديد من الشخصيات الاجتماعية أو الفلسفة الحقيقية ناهيك عن إثارة مشكلات في العالم المعاصر: اغتراب الإنسان في النزاع والمآل والإبادة الجماعية, وتناقضات غير قابلة للحل الاقتصادي العالمي؛ وانحرافات العقل... مثل مدرسة "هيدغر" و"فرانكفورت" و"أرندت جوناس" الذين استنكروا نتائج العدمية كل هذا نتيجة للحداثة.

ثم تطورت اللفظة من مفهوم " الحداثة " إلى مفهوم "مابعد الحداثة " وشروط " ما بعد الحداثة "
وسيلة للتخلي- بما في ذلك ( الفن حيث التخلي عن الأول على ملائمة الهندسة المعمارية)- من الأوائل خليط من الموقف لمراجع الأسلوبية المعتمدة أو الحاجة لدراسة الحداثة لفهم أسباب الفشل والآن لحماية أنفسهم.

كما يتسق سلوك " مابعد الحداثة " الذي تحكمه الغريزة الفريدة من نوعها لأحد الأنواع الحيوانية المعينة, أو كل الأعراف والمعتقدات والممارسات المشتركة لمجموعة اجتماعية؛ على رأي أكثر أخلاقية صارمة وكيفية التصرف وفقا لمعايير أخلاقية مقبولة أكثر أو أقل صراحة في هذا الوسط الاجتماعي والمقصود هنا سلوك جيدا أو سيئا.

حيث وفقا " ليفي بريل" عالم الأخلاق أو العادات في دراسة سوسيولوجية وإيجابية لكل المبادئ الأخلاقية التي تحكم المجتمع, وينبغي أن تحل محل النظرية الأخلاقية, مع اختلاف القواعد على القواعد على أن تكون غير مشروطة.

- وانطلاقا من القرن السادس عشر الميلادي, لفظ "حديث" أصبح مستعمل بكثرة منذ القرن العاشر في المساجلات الفلسفية أو الدينية, ويكاد يستعمل دوما بمعنى ضمني, إما لعبي (انفتاح وحرية فكرية معرفة أحداث الوقائع المكتشفة أو أحداث الأفكار المصاغة, غياب الكسل والرتابة ), حيث يشير إلى الاستعمالات الرئيسية لكلمة حديث, ويفرق بالنسبة إلى الاستعمال الراهن, من جهة بين حداثة صحيحة, تتوافق مع التشكيلات الفكرية الحقيقية, المتصاعدة والضرورية, ومن جهة ثانية حداثة سطحية (ein Flachmederne ), تقوم على جهل التراث؛ حب الجديد مهما يكن, الاضطراب, المطالبة والمزايدة.17

- وبالمعنى التقني, الحديث يتعارض مع الوسيط (وأحيانا باتجاه عكسي, مع المعاصر): "التاريخ الحديث" هو تاريخ الوقائع التالية لسقوط القسطنطينية, في سنة 1453م؛ "الفلسفة الحديثة" هي فلسفة القرن السادس عشر والقرون التوالي, حتى أيامنا مع ذلك غالبا ما يطلق على "باكون" و"ديكارت" اسم مؤسسي الفلسفة الحديثة. 18 - و عند المفكر "طه عبد الرحمن" المقصود به: "حداثة القيم" لا "حداثة الزمن" أو" روح القيم" لا " روح الأشياء", ومعنى أن الحداثة أو روح الحداثة :« هي مجموعة القيم ومجموعة المبادئ التي يكون هذا الواقع تجسيدا لها, وتطبيقا لها بمعنى ينبغي أن نبحث عن هذه المبادئ و هاته القيم التي يعد الواقع تطبيقا لها». وهذا المفهوم يعتبر مفهوم مبتذلا؛ إذا لم ننقل المبادئ التي تعرف بها الحداثة الغربية مثل (مبدأ الفردانية , ومبدأ الذاتية, وما إلى ذلك....)؛هذه مبادئ روح الحداثة عند الغرب, إما عندنا فقد حدد لها المفكر"طه عبد الرحمن" مبادئ أخرى هي(مبدأ الرشد: لا تقبل وصاية أحد على تفكيرك, ويتفق هذا مع تصور التداولي الإسلامي, ومبدأ النقد أو الاعتراض: والذي كان موجود عند المسلمين, وفي مجال
التداول الإسلامي, ويعتبره حق من حقوق المتلقي لإثبات رأيه وبمعنى آخر القدرة على مراجعة كل شيء؛ ومبدأ الشمول: أي أن الحداثة من صفاتها أنها تنتشر في المجتمعات كلها, ولا يمكن حصرها في مجال محدود ), وهذه المبادئ الثلاث ينبغي أن نأخذ ها كمسلمات في مقابل المبادئ أو المسلمات التي أخذها الغرب إذا أردنا أن نكون حداثيين.

وبمعنى آخر يقول المفكر "طه عبد الرحمن": الحداثة أو روح الحداثة :«عملية جمالية أصلا, يعني تنشأ الجديد وتولد, وتبدع, وتخرج أمورا يندهش لها الإنسان الآخر, ويتلقاها وكأنها تأتيه بقيم جديدة ».19




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:23 pm

الحداثة (التأسيس, الشخصيات, والخصائص):
في منتصف القرن التاسع عشر تقريبا وبالضبط في باريس على يد الكثير من الأدباء السرياليين والرمز والماركسيين والفوضويين والعبثيين وهذا ما تمثله أيضا بعض الأدباء الماديين والعلمانيين والملحدين في الشرق والغرب حتى وصل إلى شرقنا العربي والإسلامي.
أ- ومن أبرز رموز مذهب الحداثة من الغربيين:
1- "شارل بود لير" (1821-1867م): وهو أديب فرنسي نادى بالفوضى الجنسية والفكرية والأخلاقية, ووصفها بالسادية أي التلذذ بتعذيب الآخرين, له ديوان شعر مترجم بالعربية من قبل الشاعر "إبراهيم ناجي", ويعد "شارل بود لير" مؤسس الحداثة في العالم الغربي.
2-الأديب الفرنسي "غوستاف فلوبير"(1921-1880م).
3-"مالا رميه"(1842-1898م): وهو شاعر فرنسي, ويعد أيضا من رموز المذهب الرمزي.
4-الأديب الروسي "مايكوفوسكي": الذي نادى بنبذ الماضي والاندفاع نحو المستقبل.
ب‌- ومن أبرز رموزها بالبلاد العربية:
1- "يوسف الخال" شاعر نصراني وهو سوري الأصل رئيس تحرير مجلة الحداثية, وقد مات منتحرا أثناء الحرب الأهلية اللبنانية.
2-" أدونيس"(علي أحمد سعيد) ( ) نصراني سوري ويعد الأول لمذهب الحداثة في البلاد العربية, وقد هاجم التاريخ الإسلامي والدين والأخلاق في رسالته الجامعية التي قدمها لنيل درجة الدكتوراه في جامعة (القديس يوسف) في لبنان وهي بعنوان "الثابت والمتحول", و دعى بصراحة لمحاربة الله عز وجل وسبب شهرته فساد الإعلام بتسليط الضوء على كل غريب, حيث أستخدم "أدونيس " مصطلح الحداثة الصريح إبتداء من نهايات السبعينات(1978م), فيه لا يعترف بالتحول إلا من خلال الحركات الثورية السياسية والمذهبية وكل من شأنه أن يكون تمرد على الدين والنظام تجاوز للشريعة؛ و يعترف "أدونيس" بنقل الحداثة الغربية حيث يقول في كتابه"الثابت والمتحول" :«لا نقدر أن نفصل بين الحداثة العربية والحداثة في العالم».
3 - "عبد العزيز المقالح" وهو كاتب وشاعر يماني, وهو الآن مدير لجامعة صنعاء وذو فكر يساري.
1- "عبد الله العروي" ماركسي مغربي.
2- "محمد عابد الجابري" علماني مغربي.
3- "عبد الوهاب البياتي" شاعر عراقي ماركسي.
4- "محمود درويش" شاعر فلسطيني وعضو بالحزب الشيوعي الإسرائيلي أثناء إقامته بفلسطين المحتلة, وعاش بعدها خارج فلسطين.
5- "محمد أركون"علماني جزائر كان يعيش في فرنسا.
6- "كاتب ياسين" ماركسي جزائري.
7- "صلاح عبد الصبور" شاعر مصري مؤلف مسرحية "الحلاج".
ج- أهم خصائص الحداثة:
- الثورة على القديم كله وعلى اختلاف مجالاته(لغة, شعر, دين,...).
- امتياز منهجا وحقائقها بالحيرة والشك.
- فصل الدين عن العلم وعن الدولة.
- قلب القيم, أو ما يسمى اليوم بحرب القيم.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:24 pm

مكامن الحداثة في الفكر العربي الإسلامي:

أ- في القرآن الكريم:

تكمن حركة التحديث في التصوف الإسلامي كحركة أدبية وكلامية وعقلية نشأت في الإسلام من خلال مراحل التصوف, وتجدد معاني التوحيد الحقيقي عن طريق المعرفة أو الحب, سواء عن طريق اعتياد الزهد أو عن طريق طقوس الوجد المؤدي إلى الغياب عن الحضور, حيث كان القرآن لكل مسلم وللصوفي خاصة « قاموسه الجامع بلا منازع, ومرجع كل علومه, ومفتاح تأملاته الكون», هكذا قال"

لويس ما سينون".20

ولقد لعب الصوفية دورا هاما في تطور وتحديث علوم القرآن, فطريقتهم في التفسير شاملة, من المعنى اللغوي البسيط إلى التأويلات المصاحبة للرموز والصور الإستعارية, دون لأن يكون هنا إنكار للمظهر الخارجي لكلمات القرآن.21

2-في الفن:

عرف التاريخ الإسلامي عددا كبير من الطرق الصوفية كالقادرية و الرفاعية والسهر وردية والشاذلية البدوية والدسوقية والمولوية والنقشبندية والبكتاشية و اليونسية, وقد أنقرض بعض هذه الطرق وبقى البعض الآخر, ودلائل الحداثة في الفكر العربي الإسلامي تتضح لنا في هذا المجال مما كتبه حجة الإسلام "أبو جامد الغزالي" في كتابه "إحياء علوم الدين" في الحديث عن الطرق الصوفية والسماع لاسيما في المجلد الخامس. لكن في عصرنا الحالي غالت بعض الطرق في استعمال هذه الوسائل التي أنتجها عصر الحداثة التقنية والتكنولوجيا, مما جعل الطرق تميل على الغاية المقصودة من وجودها.

وإذا أردنا الوقوف عند بعض الفنان العرب الذين تأثروا في فنهم بالأبعاد الصوفية من كلمة ولحن وسلوك رغم عدم كونهم زهاد أو صوفية بمعنى الكلمة, نذكر الفنان السوري "بشار بن زرقان" الذي بذل جهدا كبيرا في إحياء الشعر الصوفي من خلال قصائد ( ابن الفارض, ابن عربي, ورابعة العدوية...), وموسيقى الشعر الحديث؛ وإلى جانب هذا جمع الفنان موسيقاه بالفن التشكيلي لتبرز لنا العلاقة القوية والمنافسة بين التصوف والحداثة.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:25 pm

جدلية العلاقة بين التصوف والحداثة:

أ- العلاقة بين الشعر الحداثي والتجربة الصوفية:

أن التجربة الصوفية أسهمت في تفعيل المخيال الشعري, وأزكت روح الغموض فيه, وفصلت العرفانية على البرهانية والإشراق على التذكر, رغما ما يجمعهما وهو التمرد على سلطة العقل؛ والمفكر "أدونيس" كرس خطابه الشعري والنقدي لتقويض سلطات ثلاثة تتحكم في الوعي العربي سلطة (النص الديني- النص التراثي- العقل السياسي ), لذا يقول الناقد الجزائري "سفيان زدادقة" أن المفكر "أدونيس" عمل بأسلوب قائم على تفكيك الهوة بين النص والواقع نقدا – وهذا من منطلق آلية من آليات الحداثة الغربية ألا وهي آلية التفكيك- وأخطر ما عمله "أدونيس" هو نقله للخطاب الصوفي من دائرة الإلهي إلى دائرة الإنساني, مطوعا إياه لينسجم مع خطاب الحداثة السريالية ومبادئها.

ويرى الباحث"منصور إبراهيم" إن كل من الصوفية والحداثة الشعرية تبحثان عن غايات مشتركة, منها الدعوة إلى الصفاء والنقاء, فالمتصوفة والشعراء استعملوا اللغة الشعرية الإيحائية, وذلك للتعبير عن تجاربهم وأحوالهم ومقاوماتهم كل بمجاهداته الخاصة به, وبذوقه وباتصاله وبانفصاله, بل أن التكرار وهو من مميزات الشعر الحديث سمة لازمة في أوراد الصوفية وأذكارهم.22

كما أن لكلا منهما الصوفي والشاعر معاناته وقلقه, وبحثه المتواصل عن العدل والحقيقة, ولكل منهما تأمله ومكابدته واغترابه ووحدته, وترقيه للحظة الإلهام أو التجلي, بل أن هناك من رأى أن أهل الفن كأهل الطريق, وفي كليهما معاناة داخلية وصراع مع الذات للوصل إلى عمق التجربة...لكن الشاعر يتعمق الوجود كما يتعمقه الصوفي, وهنا يلتقيان وربما سمى المفكر والفيلسوف صوفيا بهذا المعنى أيضا, بمعنى إن الصوفية إذا كانت هي عمق التجربة؛ فكل صاحب تجربة ورؤية عميقة في الفن والحياة والدين, لذا فالمفكر والفيلسوف هو متصوف بهذا المعنى.23




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:26 pm

ب- التصوف بين ثنائية الحداثة والشعور الديني:

• البعد الإنساني في ظل تحديات الحداثة: 24

في الوقت الذي ساهمت الحداثة في إحداث نقلة نوعية في تاريخ البشرية حيث انتقلت بها من مرحلة التفكير الخرافي والأسطوري إلى مرحلة التفكير العلمي, في الوقت نفسه ساهمت في القضاء على "الشعور الديني للإنسان" ونشر الخواء الروحي والتفكير المادي لديه, ومسح هوية الإنسان وخلق أجيال ضائعة معنى للهوية والأخلاق أو الهدف من الحياة.
• الشعور الديني والتصوف: 25

لقد أختلف الفلاسفة والمفكرون حول سبب نشوء الأديان, فإذا كان البعض يرجعه إلى الخوف فالبعض الآخر يرجعه إلى الرغبة في رضي الله وحبا له وعشقا فيه لذاته سموها بعبادة الأحرار, فإن ثورة الحداثة التي أنهت التفسير اللاهوتي للعلم والكون ساهمت في قيام المجادلات اللاهوتية العقيمة وزاد الأمر حدة الأحزاب الدينية التي تشكلت عبر الخلافات السياسية ومناطق النفوذ الاقتصادي والسياسي مما أفقد الناس الثقة في الكثير من المسائل الدينية المرتبطة بالإيمان.

وعليه فأن الخطر الذي تواجهه المجتمعات العربية الإسلامية لا ينحصر في الحركات الأصولية أو التعصب الديني بقدر ما ينحصر في أمراض الحداثة حسب وصف المفكر "علي حرب" في الديار العربية والمفكر الفرنسي "جاك دريدا" في الديار الغربية وغيرهم, من اللذين نبهوا من خطر الحداثة على مستقبل البشرية؛ إذ رأوا في التصوف والعرفان البديل الروحي في الرد على التنظيمات الدينية المتطرفة والتي فجرت الرأي العام ضد الإسلام والمسلمين خصوصا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.
والمسعى نفسه أكدته دراسة قدم أوراقها الباحث "عبد الله الوازني " في ندوة: التصوف في الميزان, عنوانها, الخطاب الصوفي المعاصر- المبادئ والآليات والتحديات- متمثلا في التحذير من الميل الجارف الذي يقوم به من يسمون أنفسهم "الحداثيون" الذين يقتبسون نظام فكري معين من عالم الغرب ويلصقونه بكلمة إسلام مثل: (الديمقراطية الإسلامية, الإشتراكية الإسلامية, العقلانية الإسلامية....), وإن كان هذا بحجة الحداثة والتجديد هذه المحاولة التي تجعل الإسلام مقبولا عن طريق إلباسه مظهرا حديثا أو عصريا هي خيانة بحق الإسلام, لأنها تنقله من دستور جامع للمبادئ ذي نظرة شاملة للعالم إلى مجرد صفة للصق به مدلولا مخالفا في ميدان الحضارة الغربية التي خالفت مثل هذه التعابير.

ج- الفرق بين الحداثيون والمتصوفة:

يرى الباحث "عبد الله الوازني" أن مدعي الحداثة الذين صوروا الإسلام, كأنه كائن محنط لا روح فيه أو ميت يراد منه العيش عنوة بإلباسه لباس العصر, وبين من يدعون إلى تأصيلا لأصول كالمتصوفة الذين أيقنوا إن دين الإسلام هو الذي أبدعه الحق سبحانه وتعالى المعروف بإتقان كل شيء أبدعه, الحداثيون لا يرون الحداثة في الخروج عن الشعر التقليدي إلى الحر, أو الاستعاضة بالعامية عن الفصحى على سبيل المثال, بل الحداثة في نظرهم أوسع وأشمل فهي ثورة على القديم كل القديم؛ بما في ذلك الدين واللغة, بل وحتى الأعراف والتقاليد فنظرة الحداثيين إلى الدين مثل نظرة لا تعترف له بالقداسة والعصمة لا في أخباره ولا في أحكامه.

د- التصوف بين الحداثة والقدم:

قال الإمام "الغزالي" في سيرته الذاتية في كتاب"المنقذ من الضلال":« ثم أني لما فرغت من هذه العلوم أقبلت بهمتي على طريق الصوفية, وعلمت أن طريقتهم إنما تتم بعلم وعمل؛ وكان حاصل عملهم قطع عقبات النفوس والتنزه عن أخلاقها المذمومة وصفاتها الخبيثة حتى يتوصل بها إلى تحلية القلب عن غير الله وتحليته بذكر الله ».

أما سلطان العلماء" العز بن عبد السلام" كان يقول: « كل الناس قعدوا على رسوم الشريعة (أي صورها), وقعد الصوفية على قواعدها التي لا تتزلزل, ويؤيد ذلك ما يقع على أيديهم من الكرامات والخوارق, ولا يقع ذلك على يد عالم ولو بلغ في العلم ما بلغ إلا إن سلك طريقهم».

والإمام"مالك"كان يقول: «من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق, ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق, ومن جمع بينهما فقد تحقق», وهو قول مروي بالأسانيد الصحيحة المتواترة عن الإمام مالك.

هـ- الصوفية بين تناقضات السياسية واختلافات الحداثة:

يعد الباحث "محمد الحجاج" - الخبير الاجتماعي المتخصص في الصوفية بالمغرب الأقصى- أن رهان مواجهة الحركات الإسلامية شكل واحد من أهم مكونات السياسة الدينية للدولة لموجهة التيارات السلفية وتوظيف الدبلوماسية الصوفية في العديد من القضايا السياسية نوعا من الحداثة الدينية أو إستراتيجية تحديث الإسلام كرد فعل على أسلمة الحداثة في ظل الأصوليات المتطرفة, مما جعل العديد من الدول العربية تدخل في سياسة دولية أمريكية لمواجهة الإرهاب, والخطر يكمن هنا في توظيف الدولة للتصوف في الحد من خطر الحركات الإسلامية كنموذج لإسلام منفتح ومسيس.

- وما الذي يصمن ألا تنجرف هذه النزعة الصوفية إلى نزعة متطرفة تخيب كل الآمال السياسية المعقودة عليها فيوقفنا الراهن بحسب تعبير الأخصائي المغربي.

ويعتبر الباحث في الحركات الإسلامية "محمد ضريف" أن " الطريقة البودشيشية " على سبيل المثال امتلكت أكثر من غيرها سلطة معنوية يضرب لها ألف حساب, وصار مريدوها بالملايين داخل المغرب وخارجه بل باتت لها علاقات وطيدة مع هيئات دبلوماسية لبلدان عظمى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

والدور المهم الذي أدته الولايات المتحدة في تشجيع الطرق الصوفية في العديد من البلاد العربية والإسلامية, لا سيما المغرب الذي يشتهر بإيوائه لمئات الأضرحة والطرق الصوفية لاعتبارات كثيرة أهمها : محاولة الحد من انتشار ما يسمى بتيار السلفية (الجهادية) المخالفة للشريعة, التي ترغب في محاربة أمريكا ذلك التصوف هو دين شعبي مسالم بالنسبة للأمريكيين, مثال: مؤسسة "راند" الشهيرة التي تبحث على توسيع قاعدة الصوفية في العديد من الدول ومن بينها المغرب, والعمل الجاد على إدخال الفكر الصوفي في المناهج الدراسية للطلبة, وأهم زوايا تتلقى المساعدة من طرف الولايات المتحدة هي الزاوية البودشيشية المعروفة جدا.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:27 pm

و- مواقف غربية من الحداثة الصوفية:

• الاجتهاد الروحي وما بعد الحداثة: 26

يقول الأديب الفرنسي "أندريه مالرو" : «أن القرن الحادي والعشرين سيكون قرنا دينيا, أولن يكون», والتي استوحى على منوالها الباحث الجامعي الفرنسي " أريك جفروا" – باحث متخصص في دراسة التصوف الإسلامي – والذي لا يخفي انتمائه إليه, وقد ألف كتابا بعنوان "الإسلام سيكون روحيا أو لن يكون", وهو في هذه الدراسة يتجاوز المنحى الأكاديمي الوصفي والتجربة الباطنية ليقدم مشروعا كاملا و متكاملا, لإحياء علوم الإسلام, وتجديد أو تحديث مقربة التدين من خلال نموذج "الاجتهاد الروحي" الذي يقدمه بديلا من "الاجتهاد الفقهي" المحدود, ويراه المسلك الملائم لحقيقة "ما بعد الحداثة".

وهو ينطلق هنا من التراث الصوفي العريق ككتابات "ابن عربي","ابن تيمية", والأدبيات الإسلامية الحديثة (محمد إقبال, محمد أركون, نصر حامد أبو زيد, والجابري....), وهذا من خلال التركيز على ثلاث إشكاليات جوهرية:

- الأولى: "قلب القيم" في التجربة الإسلامية, أو ما يسميه البعض اليوم "بحرب القيم".

- الثانية: تتعلق بإمكانية إخراج التصوف من قالبه الباطني لتطبيع وضعه المعرفي داخل الحقل النظري تأويليا وإبستومولوجيا, فالتصوف عند "جفروا" ليس عادة لغة رمزية شاعرية يحتكرها خاصة الخاصة, وإنما يتأسس على مجموعة من الأدوات النظرية والمنهجية التي يمكن أن تصاغ بلغة مفهومة للجميع.

- الثالثة: تتعلق بالمرور من الحداثة الفاقدة للروحية إلى مابعد الحداثة المستعيدة للروحية , والواقع أن"جفروا" ليس أول من طرح هذا التصور بل سبقه إليه بعض الفلاسفة والمفكرين لعل أبرزهم هو الفيلسوف الإيطالي "جاني فاتيمو" الذي أعتبر أن انهيار الميتافيزيقا يدشن أفقا جديدا للروحية بدل القضاء عليها.

ودراسة "جفروا" تنتهي باستلزام منطقي مفاده إذا كانت الحداثة قامت على فكرة اليقين التجريبي، فإن عصر ما بعد الحداثة أنهى اليقينيات الوضعية والتحديدات الحتمية فاتحا أفقا جديدا للحدس الروحي؛ وإذا كانت الحداثة أعلنت مركزية الإنسان وحولته إلى إله مطلق, فإن مابعد الحداثة, أعلنت نهاية الإنسان , وفرضته على الوعي بتناهي ومحدودية حاملة إياه على إعادة صلته بالمطلق , كما أن العولمة وفرت للإنسان المعاصر سوقا روحيا رحبة يسهل منها ما لم تكن متاحة له.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:32 pm

هـ- الحركة الصوفية و مابعد الحداثة:

إن الحداثة الأدبية أو الجمالية ليست أكثر من بدعة ستزول حتما عندما لا تجد من يستهلكها بسب انفصالها عن الواقع الاجتماعي للأمة العربية الإسلامية, وهذا راجع لغياب عدة أسباب لتأسيس مرحلة ما بعد الحداثة أهمها:
- ظروف التمايز بين الثقافات المتدينة وغيرها.

- غياب صفوة في المجتمع تحملت على عاتقها مغامرة والإبداع والتطور بعيدا على دائرة العلمنة والتبعية الاستهلاكية.
- الصراع الذي تخوضه مابعد الحداثة الجمالية نفسها مع مؤسسات الحداثة الثقافية التي قادت التحديث الأدب المحلي, لا سيما ما يتعلق بالتاريخ واللغة ومفهوم الهوية الوطنية, وهذا ما يعمل على تحقيق المشروع الصوفي الذي أخذ يتغير تحت وطأت الضغوطات المختلفة (الحداثة – العولمة – المعاصرة – التقنية....وغيرها).

ي- منطلقات القراءات الحداثية عند الغرب وانعكاساتها على التصوف الإسلامي والشعر العربي :

كان المتصوفة قادة الثورة اللغوية في التاريخ العربي, ويمكن القول إن بداية الحداثة في تاريخ اللغة العربية, انطلقت مع كلام المتصوفة, إلى اليوم يعتبرون سادة علم اللغة, ومازال تأثيرهم قويا في الشعر الحديث, في الأدب المعاصر عموما, وللأسف فعلا أنه لم يأت, منذ أيام المتصوفين العرب إلى اليوم, ومن جاء وأستطاع أن يفجر اللغة ويتفوق على اللغة الصوفية؛ ومن المتأثر بحداثة اللغة الصوفية الشاعر "أدونيس" كما يسير الباحث "عقبة زيدان".27

ويرى الناقد الجزائري "سفيان زدادقة" في كتابه "الحقيقة والسراب" (الصادر عن دار العلوم ناشرون -2008), ومن خلال قراءة عميقة لما يسميه البعد الصوفي عند "أدونيس", إذ يشر إلى دور هذا الشاعر المؤسس في إرساء دعائم حركة الحداثة الغربية في الشعر, وعلاقته المعقدة بإرث الحضارة الغربية وفلسفاتها, وتأثره بها يبدو واضحا من خلال موقفه القائم على التفكيك الموازن بين الصوفية المشرقية كتجربة تسعى إلى تجاوز الشريعة، وبين السريالية الغربية كحركة تعمل على تجاوز العقل والانصهار في الحلم, فالأولى تكرس مبدأ الكتابة الوجدانية القائمة على الشطح, والثانية ترسخ مبدأ الكتابة الآلية القائمة على التداعي الحر.

والهدف من خلال الموازنة والتفريق يتلخص مسعاه في تخليص الصوفية من كل بعد ديني, وهذا ليس إلا نتيجة للتغريب الواضح في تأثر الشاعر بمنطلقات الحداثة الفكرية لدى الغرب واعتبارها عرفانا وثنيا خالصا, هنا الصوفية على نقيض ما يقول أدونيس" الواقع في التنميط الأيديولوجي كما يقول الباحث"سفيان زدادقة", وهنا يمكن أن نقف على الضدية بين الإيمان الصوفي الساعي للذوبان في الذات الإلهية, والإنكار السريالي القائم على الانفصال على العقل؛ ومنه تستنج نقطة المطابقة بينهما, وهي قرأته للأسس الدينية الميتافيزيقية المتعالية للصوفية على أساس إنها تجربة عرفانية وثنية, تبحث عن المجهول فحسب من دون غاية نهائية تسندها.

والناقد الجزائري يؤكد أن المفكر"أدونيس" تشبع بمقولات الحداثة الغربية فراح يسقط معاييرها على قراءته للتراث العربي, فكان كتابه "الثابت والمتحول" نقطة انطلاق حاسمة لإعادة قراءة الماضي برمته ونبش كل ماله صلة بالتحول والتمرد والاختلاف وبخاصة الصوفية, إذ رأى فيها حركة ثورية دعت لتقويض سلطة النموذج الفقهي الأعلى, كما تجلى تاريخيا في نظام الدولتين الأموية والعباسية.

ك- تناقضات الحداثة الغربية:

• أزمة المفهوم:

أنها ليست:« مفهوم سوسيولوجيا أو مفهوما سياسيا أو مفهوم تاريخيا يحصر المعنى, وإنما هي صيغة التقليد, أي أنها تعارض جميع الثقافات الأخرى السابقة أو التقليدية». 28

• أزمة الفوضى والاختلاف:

يرى الباحث والناقد العراقي " كريم الوائلي" في مقال - نشرته له "مجلة ديوان العرب", أكتوبر 2006- بعنوان " تناقضات الحداثة العربية ": أن الحداثة تنطوي على قدر كبير من الاختلاف الجذري مع الأسس التقليدية للثقافة والفن في الغرب, 29 وتعبر الحداثة الغربية على الفوضى الفكرية والحضارية التي عمت الحياة, والتي جاءت بها الحرب العالمية الأولى, فهي ليست أحادية اللغة ولا أحادية الأصل, وليست مرتبطة بمرحلة زمنية واحدة بل متعددة اللغات والأصول, ونتاج مراحل زمنية متداخلة. 30

ل- مأزق الحداثة العربية:

• يرى المفكر "أدونيس" أن مأزق الحداثة العربية يتمثل في ثلاثة نقاط أساسية :

- أولا:
الشعور بأن هناك انفصام بين الدارسين العرب وتراثهم الفكري وهذا يشير إلى بين ما سياسي فكري وفني, يتمثل السياسي في الحركات المناهضة للسلطة(الخوارج, الزنج, والقرامطة), وفكريا بالتصورات الاعتزالية و العقلانية والإلحادية والتصوف.أما التيار الفني فقد أبطل القديم وتجاوزه, وتحول فيه الإبداع إلى جهد إنساني يمارس فيه الإنسان"عملية خلق العالم".31

- ثانيا:

يقول "أدونيس" :«...فجميع ما نتداوله اليوم فكريا وحياتيا , يجيئنا من هذا الغرب, أما فيما يتصل بالناحية الحياتية فليس عندنا ما نحس به حياتنا إلا ما نأخذه من الغرب, وكما أننا نعيش بوسائل أبتكرها الغرب فإننا نفكر بلغة الغرب من (نظريات, مفهومات, مناهج تفكير, ومذاهب أدبية, الرأسمالية, الإشتراكية, الديمقراطية, الجمهورية, اللبرالية, الحرية, الماركسية, الشيوعية, القومية, المنطق, الدياليكتيك, العقلانية, الواقعية الرومانطقية, الرمزية, السوريالية)». 32, وهذا معناه أن جزء من حداثتنا في جوهره حداثة اغترابية, بمعنى مغتربة عن الواقع الاجتماعي ومتعالية عليه, كما هي متعارضة مع التراث الأصيل.

- ثالثا: أن هناك حداثة "أنتلجنسية" بمعنى حداثة نخبة معينة يتداولها مثقفين لا علاقة لأفكارهم بواقعهم إذ لا يعبرون عنه ولا يؤثرون فيه, يقول المفكر المغربي"محمد عابد الجابري" :«أن هذه الصفوة فئة قلية جدا وغير مؤثرة التأثير الكافي في واقعنا الثقافي، إن الكتاب الذي يصدر بيننا و يؤلفه واحد منا نتداوله فيما بيننا نحن فقط, ولا يوزع منه إلا حوالي ستة آلاف فقط في شعب يزيد على مائة وخمسون مليون». 33

• ويرى المفكر التونسي"أبو يعرب المرزوقي" أن الحداثة نوع من التصوف الدنيوي, لذا رفض اعتبار التصوف علاجا لأزمة المسلمين, باعتباره تكريسا للسلطة الاستسلام والخنوع لحساب القطب, متنافيا مع رسالة الإنسان كما ذكرها القرءان في استعمار الأرض واستخلافه عليها, وهذا معناها الاستسلام لسلطة خارجة عن المتصوفون, واتخاذها وسيطا بينهم وبين ربهم, والتخلي عن كل عمل والتفرغ للعبادة فقط, وهو ما يتنافى مع روح الإسلام.

وعن التصوف وأزمة المعاصرة, يقول: أن هناك نوعين من المعاصرة (الفعلية والانفعالية):
- الأولى: عندما يعاصر الإنسان ذاته من خلال المطابقة بينه وبين منتوجه.

- الثانية: تحدث للآخرين بإتباع المعاصر لذاته واتخاذه مثلا عليهم الإقتداء به, وهي ما يعرف بمصطلح "العولمة" في سياقها العالمي.34

• ويقول شيخنا " يحي بن معاذ " رحمه الله تعالى:« يابن أدم لا يزال دينك متمزقا ومادام قلبك يحب الدنيا متعلقا». {الصفوة:4/93}, وهذا ما يعكسه سلطان المتصوفة رحمه الله "إبراهيم بن الأدهم" 35:

نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع
فطوبى لعبد أثر الله ربه وجاد بدنياه لما يتوقع




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:33 pm

الحداثة في ميزان النقد واقتراح الحلول:

• أولا : المفكر "طه عبد الرحمن"

- النقد:

أن المفكر "طه عبد الرحمن" وتأسيسا على مذهبه الأخلاقي ينتقد الحداثة الغربية وعقلانيتها العلمية ....والتقنية مطالبا بقيام نظرية أخلاقية جديدة تستبدل السيادة على الطبيعة بمفهوم "المسودية لسيد الكون" فالسيادة على الطبيعة نتج عنها الأضرار بالأخلاق الدينية, نتيجة الإقصاء أو الاستبدال أو الاستيلاء, والتي انعكست أثارها على النظام العلمي الذي لم يبلغ مراده من وراء قطع صلته بالأخلاق. 36

- الحل:

يكمن حسب رئيس "منتدى الحكمة " في إنشاء نظرية أخلاقية ترتكز على الدين...وهي نظرية تستبدل وهي نظرية تستبدل مكان " التعقل" مبدأ "التخلق" الجالب للحكمة المؤيدة, وتستبدل مكان صفة "التنكر" مبدأ "التعرف "الجالب للبصيرة المسددة, وبما أن الحكمة المؤيدة لا تحصل إلا بترك العمل بمبدأ السيادة على الكون , وبالإقرار بهذه السيادة والدخول في الشعور بحال المسودية لسيد الكون أو قل حال العبودية له, فقد جاز تسمية النظرية المبنية على " التخلق" المفضي إلى الحكمة المؤيدة وعلى "التعرف" المؤدي إلى "البصيرة " المسددة بإسم نظرية "التعبد" فالتعبد إذن عبارة عن الجمع بين "التخلق" الحكيم والتعرف البصير. 37

• ثانيا : المفكر "عبد الوهاب المسيري"

- النقد:

يعترف المفكر"المسيري" بأن الحداثة الغربية حققت نجاحات أكيدة لا يمكن حصرها, ولكن سقوطها في الجانب المادي المبني على مرجعية فلسفية واحدية مسوية بين الإنسان وعالم الأشياء والسلع لا علاقة له بقيم الخير أو الشر...ولهذا وصف "المسيري" "الحداثة" قائلا: «بأنها منفصلة عن القيمة, فأنتجت لنا إنسانا جديد كل الجدة عن الشخصية التقليدية؛ فصور الإنسان الكامنة في الحداثة المنفصلة عن القيمة هو الفرد صاحب السيادة الكاملة», وهذا أدى لظهور نزعات معادية للإنسان لا تعترف بكينونة بشرية, ولا بقيم إنسانية متجاوزة للمادة, إذ حققت هذه النزاعات جرائم مروعة ضد الإنسان مثل الحرب العالمية , وإلقاء القنبلة النووية ....وغيرها.

- الحل:

يتجلى لنا في إنسانية الباحث المصري الإسلامية في القيمة المركزية, والتي جعلت الإنسان معيارا لقياس التقدم الذي تدعيه الحركة الإنسانية في حضارة عصر الحداثة وما بعد الحداثة, وهذا التجديد في مستواه الفكري قائم على أنقاض النظرية الماركسية في نظريتها التجزئية للإنسان, لكن نظريته قائمة على الوحدوية لا التجزئية المتأثرة بمبادئ الحداثة الغربية القائمة على الفصل بين الجسد والروح, والعاملة على موت الإنسان؛ ولا يعتبر المفكر "المسيري" أول من تحدث عن الإنسان, وإنما سبقه في ذلك العديد من الفلاسفة خاصة أعضاء المدرسة النقدية. إذ يتقاطع في طرحه مع "ماركيز" و "هابرماس" و "أيريك فروم" ... وغيرهم في تشخيص واقع الإنسان الحديث الذي يبحث عن جوهره وكينونته الضائعة في عالم التقنية والبيروقراطية والترشيد الآداتي.

• التيار السلفي:

يعتبر بعض رواد التيار السلفي العودة إلى التصوف بمثابة تشجيع على"الانحراف الديني" والعودة إلى الجهل والقبور ية.

• التيار الأخلاقي:

إذ يعتبر زعماء التيار الأخلاقي (من أحزاب وحركات إسلامية) بعض المظاهر الاحتفالية خاصة في بعض المواسم الصوفية بمثابة تشجيع على" الانحراف الأخلاقي" و"الشذوذ الجنسي"تحديدا.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:34 pm

• النزعة السياسية الدينية:

أما أنصار النزعة السياسية الدينية يعتبر بعضهم من قوى وأحزاب يسارية تعامل السلطة مع هاته الطبقات الصوفية " انحراف سياسي" عن سكة الحداثة, بتكريسها لهيمنة "المقدسات" على حساب المؤسسات.

ويقول الباحث "نوفل بن براهيم" في دراسة نشرها بعنوان"التصوف الفر نكو أمريكي الجديد في المغرب – جذور وحقيقة": يبين خطر التصوف الفر نكو أمريكي العلماني في المغرب العربي من خلال دعم الولايات المتحدة الأمريكية, وتوصياتها من خلال مركز البحث المهتمة بدعم التصوف وتكوين دعاته وتدريبهم حتى يكونوا في مستوى مواجهة ما يسمونه بالأصولية الإسلامية مثل مؤسسة "راند", وقد اعتراف المستشرق الشهير "برنارد لويس" المعروف بصهيونيته وعدائه الشديد للإسلام والمسلمين بأن الغرب يسعى إلى مصالحة (التصوف الإسلامي), ودعمه لكي يستطيع ملء الساحة السياسية والدينية وفق ضوابط (فصل الدين عن الحياة) ولإقصاء الإسلام نهائيا عن قضايا (السياسة و الاقتصاد) بنفس الطريقة التي استخدمت في تهميش النصرانية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية, وفي هذا الصدد يقول المفكر"عبد الوهاب المسيري" بعد أن يذكر توصية للجنة الحريات الدينية التابعة للكونجرس الأمريكي بضرورة تشجيع "حركات الإسلام التقليدي والصوفي" ومما دلالته أن العالم العربي الذي يحارب الإسلام بتشجيع الحركات الصوفية, ومن أكثر الكتب انتشار الآن في الغرب مؤلفات "محي الدين ابن عربي" و"أشعار جلال الدين الرومي".




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:35 pm

خـــاتـــمة:

إذا تعددت طرائق الحداثة في عصر العلمانية والعولمة, فأن الحداثة التي تتجذر في تراثنا الأصيل
والتي يمكن أن تعيد إحياء وتجديد وتشكيل هوية الإنسان في سياقاتها المعرفية والفكرية؛ هي طريق التصوف لأن طريقتهم تتم بعلم وعمل, وتتنزه بها النفس الإنسانية عن كل الرذائل , وهذا مالم يقع على يد جل مفكري ومنظري وعلماء العلمانية والعقلانية والعولمة والحداثة وما بعد الحداثة على حد سواء عند مفكري الغرب المنكرين لكل ما هو روحي, والمتشبعين بالماديات؛ أو عند مفكري العرب المغتربين والمنبهرين بنماذج الغرب الجاهزة, والمستوردين لما أنتجه هذا الغرب من بضاعة فكرية ومعرفية يتم اقتناؤها كألبسة جاهزة لواقع لا يربطها به أدنى صلة تداولية (لغة, دين, عادات, قيم, معرفة,....).
- لكن التساؤل يبقى قائم حول مجالات تطبيق الحداثة الصوفية؟ هل تبقى منحصرة في الأدبيات الصوفية كالشعر المجال الوحيد, أم أنه يمكن توسيعها لتشمل مجالات أخرى كالتعليم, التربية, العمل,...وإن كان ممكنا فما هي الطرق الأنجع لذلك؟

- الإحالات والهوامش:

( ) - أدونيس: فنان ثوري تميز بفكرة التمرد, ضد المؤسسة الفكرية والدينية والثقافية القائمة.
1 - Gérard Durozoi-André Roussel, DICTIONNAIRE de philosophie. Nathan. Imprime en France par I.M.E 2003 .P . 267.
2- La rousse pluri dictionnaire, P. 927.
3- فروخ عمر، المنهج الجديد في الفلسفة العربية، دار العلم للملايين، بيروت، ط 1، 1970 ص 180.
4- الحسني ابن عجيبة، مصطلحات التصوف، أ ع و تق: عبد الحميد حمدان، مكتبة مد بولي، القاهرة، ط 1، 1999. ص 3 و أنظر أيضاً: الفاخوري حنا و خليل الجر، تاريخ الفلسفة العربية، ج1، دال الجيل، بيروت ، لبنان ، ط3، 1993.
5- خليل أحمد خليل، معجم المصطلحات الفلسفية، ص 103.
المرجع نفسه،ص 155.
6- راجع ، خميستي سعد، أبحاث في الفلسفة الإسلامية، دار الهدى، الجزائر، دط، 2002، ص 24 و ما بعدها .
7- حميدة عميراوي، بحوث تاريخية، دار البعث، قسنطينة، دط، 2001، ص 60و ما بعدها.
8- زرا رقة عطاء الله، ملامح التيار التربوي الروحاني، " الأسس و الأهداف "، مجلة دراسات العدد 09 جوان 2008، جامعة عمار ثليجي بالأغواط، ص 109.
9- راجع، عمر فروخ، المنهاج الجديد في الفلسفة العربية، ص 181 و ما بعدها، أنظر أيضاً : عبد الغني قاسم عبد الحكيم، المذاهب الصوفية و مدارسها، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط 2، 1999، ص ( 27 – 38 )، راجع أيضاً : محمد تركي إبراهيم، فلسفة الموت عند الصوفية، دار الوفاء لدنيا الطباعة و النشر، الإسكندرية، ط 1، 2003، ص( 19 – 21 ).
10- محمد تركي إبراهيم، فلسفة الموت عند الصوفية، ص( 29 – 33 ).
11- DICTIONNAIRE de philosophie . Opcit, pp 115.
12- صليبا جميل, المعجم الفلسفي, الجزء1, دار الكتاب اللبناني, بيروت, 1982, ص, (454-455 ).
13- خليل أحمد خليل, معجم المصطلحات الفلسفية, دار الفكر اللبناني, ط1, بيروت, 1995, ص(62-63).
14- يعقوبي محمود, معجم الفلسفة, الميزان للنشر والتوزيع, ط2, الجزائر,1998, ص33 .
- DICTIONNAIRE de philosophie, Opcit, pp, 261,26215
16-Ibid. p.262.
17 و18- قاموس لالاند الفلسفي, ص 822.
19- تلفزيون قطر الدولي, مالك التريكي, طه عبد الرحمن, مسارات (الحداثة, الجزء السادس), قناة الجزيرة الفضائية,
قطر, 19/06/2006.
20- آنا ماري شيمل, الأبعاد الصوفية في الإسلام وتاريخ التصوف, منشورات الجمل, تر: محمد إسماعيل السيد رضا حامد قطب, ط1, ألماني, بغداد, 2006, ص32.
21- المرجع نفسه,الصفحة نفسها.
22- منصور إبراهيم, الشعر والتصوف, دار الأمين,دط ,القاهرة, 1999, ص146.
23- المرجع نفسه, الصفحة نفسها.
24- صالح عبد الله البلوشي, الإنسان بين الحداثة والشعور الديني, (مقال في ملحق نون بجريدة الشبيبة), عمان, بتاريخ:09/05/2011.
25- المرجع نفسه.
26- ملتقى ابن خلدون للعلوم والفلسفة والأدب, 23/08/2011, 23:18PM .
27- عقبة زيدان, التصوف والأدب واللغة, في ملحق ثقافي لجريدة الثورة, يومية سياسية, تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر, بتاريخ:11/1/2011 م.
28- محمد برادة, اعتبارات نظرية لتحديد مفهوم الحداثة, مجلة فصول,العدد الربع, 1984.
29- ينظر : مالكوم براد بري, الحداثة , تر: فوزي حسين, مركز الإنماء الحضاري, دط, سوريا,1995.
30- صالح جواد الطعمة, الشاعر العربي المعاصر ومفهومه النظري للحداثة, مجلة فصول , العدد الرابع, 1984.
31- أدونيس, صدمة الحداثة,ص 10.
32- المرجع نفسه. ص 258.
33- محمد عابد الجابري, ندوة العدد, لحداثة في الشعر, مجلة فصول العدد الأول, 1982, راجع أيضا: محمد عابد الجابري, الحداثة والتراث, دراسات ومناقشات, مركز دراسات الوحدة العربية, بيروت- الدار البيضاء, 1991.
34- أبو يعرب المرزوقي, الحداثة نوع من التصوف الدنيوي, ملحق بجريدة الدستور يومية سياسية عربية مستقلة, تصدر عن الشركة الأردنية, للصحافة والنشر,العدد 15791 السنة الخامسة والأربعون, الاثنين 25رجب 1432هـ الموافق لـ 27 حريزان 2011 م.
35- يحي بن معاذ الرازي, جواهر التصوف, جمع وتبويب, وشرخ وتعليق, سعيد هارون عاشور, مكتبة الآداب,ط1, القاهرة,2006, ص 181.
36- طه عبد الرحمن, سؤال الأخلاق, ص(123).
37- المرجع نفسه, الصفحة نفسها.




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty رد: جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الثلاثاء يناير 03, 2012 10:36 pm

بقلم / : ناجم مولاي

المصدر/ مدونة الوصال الثقافي

علي الهامش:

بقرائتي للبحث قبل طرحه وجدت خلافا لي مع بعض أطروحات الباحث وهل ليست محل نقاش، إذ بنقاشها قد نحرف مضمون البحث عن مساره الذي رسمه الباحث لنفسه..ولعلها طريقة جديدة للتفكير والتعامل مع مفاهيم عصرية اخترنا منها اليوم (الصوفية والحداثة) وقد نطرح بعض الأطروحات مستقبليا في محاولة لفهم مصطلحاتنا العصرية بطريقة جديدة..




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

جدلية العلاقة بين الحداثة والتصوف في الفكر العربي الإسلامي Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى