شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن
شبكة واحة العلوم الثقافية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

هل تزوج النبي بأرملة ولم تنقضي عِدتها كما يقول البخاري

اذهب الى الأسفل

هل تزوج النبي بأرملة ولم تنقضي عِدتها كما يقول البخاري Empty هل تزوج النبي بأرملة ولم تنقضي عِدتها كما يقول البخاري

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الخميس يونيو 07, 2012 3:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله

استوقفتني عِدة روايات في صحيح البخاري ، تقول الروايات بأن رسول الله قد تزوج بالسيدة.."صفية بنت حُيي بن أخطب"..أم المؤمنين بعد قتل زوجها وهي عروس، ولم ينتظر النبي قضاء عِدتها كما في كتاب الله إذ قال الله تبارك وتعالى.. "والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهرٍ وعشرا "..الآية واضحة بضرورة انقضاء 130 يوماً على الأقل كي يجوز للمسلم أن يتزوج أرملة ..

ولكن بعد مطالعة بعض الروايات في صحيح البخاري فرأيت أن البخاري قد اتهم النبي بمخالفة القرآن في تلك القضية ، وهاكم الروايات بتمامها وسنعقبها بالصورة العامة المُنطبعة في الذهن ثم سنعقبها ببعض الإشكاليات للمناقشة:

أولاً:الروايات

1- حَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:

"قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا فَاصْطَفَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الرَّوْحَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ ..."

2-حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ عَنْ عَمْرٍو عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِأَبِي طَلْحَةَ الْتَمِسْ غُلَامًا مِنْ غِلْمَانِكُمْ يَخْدُمُنِي حَتَّى أَخْرُجَ إِلَى خَيْبَرَ فَخَرَجَ بِي أَبُو طَلْحَةَ مُرْدِفِي وَأَنَا غُلَامٌ رَاهَقْتُ الْحُلُمَ فَكُنْتُ أَخْدُمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا نَزَلَ فَكُنْتُ أَسْمَعُهُ كَثِيرًا يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ ثُمَّ قَدِمْنَا خَيْبَرَ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا فَاصْطَفَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الصَّهْبَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ ..."

3-حَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ح و حَدَّثَنِي أَحْمَدُ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ أَخْبَرَنِي يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الزُّهْرِيُّ عَنْ عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:

"قَدِمْنَا خَيْبَرَ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا فَاصْطَفَاهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الصَّهْبَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ"

ثانياً:الصورة العامة للروايات

تصور هذه الروايات أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يسمع لجمال النساء، ثم وفي حادثة من الحوادث أن ذُكر له جمال إحدى النساء وقد وقعت في ظرفٍ صعب على كل امرأة وهو موت بعلها، فما كان بعد ذكر جمال هذه المرأة للنبي أن أُعجِبَ بها، ثم أخذها معه في غزواته حتى حاضت حيضةً واحدة(حلّت)،ثم ما لبث النبي إلا وأن بنى بها أي دخل بها أي عاشرها معاشرة الأزواج..

ثالثاً:الإشكاليات

1-الرواة يقولون أن النبي تزوج السيدة صفية أم المؤمنين لجمالها وذلك كسبب أصيل لتلك الزيجة، أما موت بعلها ذلك الظرف الصعب على كل إمراة لم يكن إلا سبباً ثانوياً .

2-الروايات تُجمع على أن النبي دخل بزوجته بعد تمام حيضة واحدة ليس أكثر، وهذا ترفٌ فكري وهذيان واضح لا يجوز لصقه للنبي الذي لم يكن ليُخالف كتاب الله ولو للحظة.

3-السيدة التي تزوجها النبي كان أبيها يهوديا وهو حُيي بن أخطب، وهذا الرجل تزعم بعض كُتُب السنن أن الرسول قد قتله بعد ربطه..يعني يقول الرواه أن النبي قتل رجلاً وهو أسير.(السنن الكبرى للبيهقي ج6ص526).

4-هذه السيدة أيضاً يدعي عليها ابن حبان بأن رسول الله قام بقتل زوجها وأخو زوجها (صحيح ابن حبان ج11ص607)

5-مما قاله البيهقي وابن حبان وغيرهما نرى بأن النبي قد قتل رجلاً ثم تزوج إبنته طمعاً في جمالها، وقام أيضاً بقتل رجل آخر ثم تزوج زوجته التي هي إبنة الرجل الأول لنفس السبب وهو أيضاً لجمالها..والأعظم أنه دخل بها دون أن تنقضي عِدتها....

-أخيراً ما لذي بقي إذاً كي ننتقص من نبينا بهذا الشكل، إن هذه الصورة المنطبعة في ذهن الراوي أو كما سمعها دلالة على شيوع آفة النقل دون تمحيص..ودلالة أخرى على تعظيم السند دون المتن..هذا المتن الذي يوضح وبجلاء أن هناك أشياءاً في أنفس الرواه لصقوها للنبي عُنوةً -عمداً أو جهلاً –حتى وثقتها كُتُب المتون وصارت لدينا من الثوابت وأنه لا يجوز ردها طالما كان سندها موصولاً..




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

هل تزوج النبي بأرملة ولم تنقضي عِدتها كما يقول البخاري Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14224
نقاط : 27129
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

https://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى