شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن

دلالات الظاهر والنص والمفسر والمحكم مع ما يقابلها من الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه

اذهب الى الأسفل

دلالات الظاهر والنص والمفسر والمحكم مع ما يقابلها من الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه  Empty دلالات الظاهر والنص والمفسر والمحكم مع ما يقابلها من الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الإثنين نوفمبر 26, 2012 2:32 pm

دلالات الظاهر والنص والمفسر والمحكم مع ما يقابلها من الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه

أصول البزدوي
وأما القسم الثاني فإن الظاهر اسم لكل كلام ظهر المراد به للسامع بصيغته مثل قوله تعالى: " فانكحوا ما طاب لكم من النساء" فإنه ظاهر في الإطلاق، وقوله تعالى: "وأحل الله البيع" هذا ظاهر في الإحلال.

وأما النص فما ازداد وضوحا على الظاهر بمعنى من المتكلم لا في نفس الصيغة مأخوذ من قولهم: نصصت الدابة إذا استخرجت بتكلفك منها سيرا فوق سيرها المعتاد، وسمي مجلس العروس منصة؛ لأنه ازداد ظهورا على ساير المجالس بفضل تكلف اتصل به من جهة الواضع. ومثاله قوله تعالى: "فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع" فإن هذا ظاهر في الإطلاق نص في بيان العدد؛ لأنه سيق الكلام للعدد وقصد به فازداد ظهورا على الأول بأن قصد به وسيق له، ومثله قوله تعالى: "وأحل البيع وحرم الربا" فإنه ظاهر للتحليل والتحريم نص للفصل بين البيع والربا؛ لأنه سيق الكلام لأجله فازداد وضوحا بمعنى من المتكلم لا بمعنى في صيغته.
وأما المفسر فما ازداد وضوحا على النص سواء كان بمعنى في النص أو بغيره بأن كان مجملا نلحقه بيان قاطع فأسند به التأويل أو كان عاما نلحقه ما انسد به باب التخصيص مأخوذا مما ذكرنا، وذلك مثل قوله تعالى: "فسجد الملائكة كلهم أجمعون" فإن الملائكة جمع عام محتمل للتخصيص فانسد باب التخصيص بذكر الكل وذكر الكل احتمل تأويل التفرق فقطعه بقوله: أجمعون فصار مفسرا وحكمه الإيجاب قطعا بلا احتمال تخصيص ولا تأويل إلا أن يحتمل النسخ والتبديل.
فإذا ازداد قوة وأحكم المراد به عن احتمال النسخ والتبديل سمي محكما من إحكام البناء قال الله تعالى: "منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات"، وذلك مثل قوله تعالى: "إن الله بكل شيء عليم".
وأما الأربعة التي تقابل هذه الوجوه فالخفي اسم لكل ما اشتبه معناه وخفي مراده بعارض غير الصيغة لا ينال إلا بالطلب، وذلك مأخوذ من قولهم: اختفى فلان أي استتر في مصره بحيلة عارضة من غير تبديل في نفسه، فصار لا يدرك إلا بالطلب وذلك مثل النباش والطراد، وهذه في مقابلة الظاهر.
ثم المشكل وهو الداخل في أشكاله وأمثاله، مثل قولهم: أحرم أي دخل في الحرم وأشتى أي دخل في الشتاء، وهذا فوق الأول لا ينال بالطلب بل بالتأمل بعد الطلب ليتميز عن أشكاله، وهذا لغموض في المعنى أو لاستعارة بديعة. وذلك يسمى غريبا مثل رجل اغترب عن وطنه فاختلط بأشكاله من الناس، فصار خفيا بمعنى زائد على الأول.
ثم المجمل وهو ما ازدحمت فيه المعاني واشتبه المراد اشتباها لا يدرك بنفس العبارة بل بالرجوع إلى الاستفسار، ثم الطلب ثم التأمل وذلك مثل قوله تعالى: "وحرم الربا"؛ فإنه لا يدرك بمعاني اللغة بحال، وكذلك الصلوة والزكوة. وهو مأخوذ من الجملة وهو كرجل اغترب عن وطنه بوجه انقطع به أثره.
والمشكل يقابل النص والمجمل يقابل المفسر، فإذا صار المراد مشتبها على وجه لا طريق لدركه حتى سقط طلبه ووجب اعتقاد الحقية فيه سمي متشابها بخلاف المجمل فإن طريق دركه متوهم وطريق درك المشكل قائم، فأما المتشابه فلا طريق لدركه إلا التسليم فيقتضي اعتقاد الحقية قبل الإصابة، وهذا معنى قوله: "وأخر متشابهات".




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

دلالات الظاهر والنص والمفسر والمحكم مع ما يقابلها من الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه  Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14209
نقاط : 26881
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى