شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن

رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

صفحة 5 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف عمرالحسني في الجمعة أبريل 01, 2011 8:00 pm

نعم هذه هي قاعدة الحوار


<br>
عمرالحسني
عمرالحسني
كـاتــــب
كـاتــــب

قلم مبدع
الديانه : الاسلام
البلد : المغرب
ذكر
عدد المساهمات : 1169
نقاط : 4628
السٌّمعَة : 12
متسامح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty الصلاة أيضا جعل من الله !!!!!

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء أبريل 06, 2011 12:56 am

السلام عليكم و رحمة الله..

لقد قال الأخ حسين القيسي:’’نعم اذا ثبت لديك ان الامامة جعل من الله سبحانه وتعالى وانها حسب وصية رسول الله صلى الله عليه واله انها لعلي عليه السلام دون غيره بالدليل الصحيح ( اقصد لديك ) واقيمت عليك الحجة وانك انما تركتها عصيانا واتباعا للهوى فانت ما قاله الشيخ رحمه الله .
اما كون انكار الامامة يخرجك من الملة اي انك كافر دنيويا فهذا ما لا صحته له في كلام السيخ المفيد ويمكنك ان تراجع تراث الشيخ لا ان تقف على بضع من كلماته لتعرف هل ان من لم يؤمن بالامامة لصحة النقل على خلافها او لشبه في الفكر او عدم ثبوتها من الادلة الصحيحة فهو غير خارج من الملة ( فالشهادتين هما الاساس في دخول المرء الاسلام ولا يخرجه عنها الا ما ينافيها ) وذلك ما اشار اليه قول الامام الصادق (عليه السلام ) ("الاِسلام شهادة أن لا إله إلاّ الله والتصديق برسول الله، به حقنت الدماء، وعليه جرت المناكح والمواريث")
’’.

هل فهمت شيئا أخي عمر الحسني؟؟؟

ثم قال الأخ القيسي:’’ويمكنك مراجعت قول الشيخ المفيد (’اتفقت الإمامية على كفر من أنكر إمامة أحد الأئمة ، وجحد ما أوجب الله تعالى له فرض إطاعته فهو كافر ضال مستحق الخلود في النار ’ )
يقول (( جحد ))
والجحود ياتي بعد معرفة اي من عرف وثبتت لديه وخالفها
وذلك ما اشار اليه قوله عزوجل
{ فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُواْ هذا سِحْرٌ مُّبِينٌ وَجَحَدُواْ بِهَا واستيقنتهآ أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً } [ النمل : 13-14 ] .’’.
فهل هذه الآية نزلت في الذين أنكروا الامامة بعدما استيقنتها أنفسهم, أم نزلت في قوم موسى عليه السلام, و سياق الآيات قبلها يغني عن كل كتب التفاسير!!

فهل فهمت شيئا أخي عمر الحسني.
بل هل فهمت شيئا أخي حسين القيسي ؟؟؟؟!!!!!!!!.
فمن لم يثبت عنده أنّ الصلاة جعل من الله و فريضة على كلّ مسلم ومسلمة هل جاز له أن لا يصّلي مثلا !!!!!!!!.

سبحان الله: لم أفهم شيئا, و أريد أن أتثبّت كي أفهم...هل هذا يجعلني من المغضوب عليهم و من المزدرين و المكشوف أمرهم؟؟ .. أنا سألت سؤالا و لم أطلب أن أوضع في خانة A أو B أو C ....

و من لم يؤمن بالامامة ليس بكافر دنيويا حسب الأخ الكريم, هل يعني أنّه يمكن أن يكون كافر أخرويا فقط؟؟؟؟!!!!....تكاد خلايا مخّي تحترق!!!.

أرجوكم, دعونا من التكفيريين و الوهّابيين و الصدريين و عصائب أهل الحق و عصائب أهل الباطل ان وجدوا, دعونا من التشيّع و من التسنّن و من كلّ الفرق الضالّة و الغير الضالّة و الباحثة عن الطريق و من أقوال العلماء المتقدّمين و المتأخرين و من المراجع العظام و المراجع الغير عظام و ممّن طردوا من الصّحن الحيدري و ممّن لم يطردوا, من العلماء المسجونين و المشنوقين ظلما أو لمنكر فعلوه!! دعونا من هؤلاء كلّهم و أجيبوني يا سادة يا كرام يا أفاضل!!

أرجو من عمر الحسني ابداء رأيه في الموضوع...

و السلام...

Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في السبت أبريل 09, 2011 10:46 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم ليست مشكلتي انك تجد صعوبة في الفهم اوغيرك فهذا ليس من شئني , وانها لطامة كبرى انك فهمت باني قصدت بالاشارة الى الاية الكريمة نزولها بحق منكر الامامة .
عموما نحن باخر مشاركة اغلقنا هذا النقاش العقيم ولكنك ولشئ لا اعلمه لماذا تحاول ان نبتعد بالنقاش ونتوسع لنخرج عن اطار عنوان هذه الساحة .
اخي الفاضل انا لست هنا لاشرح لك ما لاتفهمه .
واردت ان تجيبني على سؤال من خلال كتب فقهائكم
هل تارك الصلاة كافر
1- اذا كان جاهلا
2- اذا كان قاصرا
3- جاحدا بها عن بينة ومعرفة


مع تحياتي


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty بكلّ روح أخوية ....

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين أبريل 11, 2011 1:28 am

بسم الله و الصلاة والسلام على رسول الله و على آله وصحبه الكرام....

أخي الكريم حسين القيسي, تأكّد أنّي أخاطبك و أتناقش معك بكلّ روح أخوية .
أخي الكريم حسين القيسي ربّما أنا أجد صعوبة في الفهم أو ربّما أنت لديك صعوبة في التبليغ و الاحتمال الثالث الّذي أميل اليه أنّ حجتك و دليلك ضعيف و غير منطقي و يتطّلب نسفا لكثير من المفاهيم الثابتة.

أما فيما يخصّ تارك الصلاة, فاعلم أنّ الامّة أجمعت بكامل مذاهبها على فرضيتها بالدليل من القرآن الكريم و السنّة الشريفة نقلا وعملا....و هي الركن الثاني من أركان الاسلام.....و بالتالي تاركها لا يمكن الا أن يكون جاحدا بها عن بيّنة و معرفة.
قال الله تعالى في سورة التوبة:‏ ‏{‏فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين‏}‏.الآية 11.
و كثير من الآيات الواضحات البيّنات و الأحاديث الشريفة و أقوال الصحابة رضي الله عنهم..
أما أمر الامامة فشيئ آخر فالزيدية تؤمن بالخمسة الأوائل من الاثنى عشر, و السنة و الجماعة لا يعترفون الا بخلافة علي رضي الله عنه بعد الثلاثة...اذن لا يوجد أدنى اجماع...فكيف اتفق المسلمون على الايمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القدر خيره و شرّه و اختلفوا في أمر عظيم كالامامة...هل الأمّة قاصرة أم جاهلة أم جاحدة عن بيّنة .....؟؟.

انّ الأمر لا يتعلّق بأفراد تركوا الصلاة مثل ما تقول بل بمئات الملايين من المسلمين لا يجدون أثرا للامامة و الولاية التي جعلتم تمام الايمان يكون حتما بها!.

و تأكد أخي حسين القيسي أنّ عليك دينا بأن تبيّن لي هذه الفريضة ان كنت ترى أنّني مقصّر أو جاهل بها كي يكتمل ايماني .... بعيدا عن كلّ خلفيات مسبقة و عن كلّ تقسيمات طائفية لا تعنيني....بل الشيئ الوحيد الّذي يعنيني هو الحقّ و الحقيقة...و لن يدخل قبري أنت و لا غيرك.

و خير الكلام ما قلّ ودلّ......و السلام عليكم .




Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty أريد جوابا...لا سؤالا على سؤال...

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء أبريل 12, 2011 2:03 am

السلام عليكم...

أرجوكم أريد جوابا على سؤالي:’’من لم يثبت عنده أنّ الصلاة جعل من الله و فريضة على كلّ مسلم ومسلمة لعدم اقتناعه بالأدلة الشرعية,هل يجوز له أن لا يصّلي لحين اقتناعه و ثبوت الدليل و الحجة عليه؟’’.

و السلام..


عدل سابقا من قبل توفيق في الثلاثاء أبريل 12, 2011 2:07 am عدل 1 مرات (السبب : تعديل السؤال)
Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة أبريل 15, 2011 10:15 pm

توفيق كتب:بسم الله و الصلاة والسلام على رسول الله و على آله وصحبه الكرام....

أخي الكريم حسين القيسي, تأكّد أنّي أخاطبك و أتناقش معك بكلّ روح أخوية .
أخي الكريم حسين القيسي ربّما أنا أجد صعوبة في الفهم أو ربّما أنت لديك صعوبة في التبليغ و الاحتمال الثالث الّذي أميل اليه أنّ حجتك و دليلك ضعيف و غير منطقي و يتطّلب نسفا لكثير من المفاهيم الثابتة.

أما فيما يخصّ تارك الصلاة, فاعلم أنّ الامّة أجمعت بكامل مذاهبها على فرضيتها بالدليل من القرآن الكريم و السنّة الشريفة نقلا وعملا....و هي الركن الثاني من أركان الاسلام.....و بالتالي تاركها لا يمكن الا أن يكون جاحدا بها عن بيّنة و معرفة. قال الله تعالى في سورة التوبة:‏ ‏{‏فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين‏}‏.الآية 11.
و كثير من الآيات الواضحات البيّنات و الأحاديث الشريفة و أقوال الصحابة رضي الله عنهم..
أما أمر الامامة فشيئ آخر فالزيدية تؤمن بالخمسة الأوائل من الاثنى عشر, و السنة و الجماعة لا يعترفون الا بخلافة علي رضي الله عنه بعد الثلاثة...اذن لا يوجد أدنى اجماع...فكيف اتفق المسلمون على الايمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القدر خيره و شرّه و اختلفوا في أمر عظيم كالامامة...هل الأمّة قاصرة أم جاهلة أم جاحدة عن بيّنة .....؟؟.

انّ الأمر لا يتعلّق بأفراد تركوا الصلاة مثل ما تقول بل بمئات الملايين من المسلمين لا يجدون أثرا للامامة و الولاية التي جعلتم تمام الايمان يكون حتما بها!.

و تأكد أخي حسين القيسي أنّ عليك دينا بأن تبيّن لي هذه الفريضة ان كنت ترى أنّني مقصّر أو جاهل بها كي يكتمل ايماني .... بعيدا عن كلّ خلفيات مسبقة و عن كلّ تقسيمات طائفية لا تعنيني....بل الشيئ الوحيد الّذي يعنيني هو الحقّ و الحقيقة...و لن يدخل قبري أنت و لا غيرك.

و خير الكلام ما قلّ ودلّ......و السلام عليكم .

السلام عليك اخي الكريم ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل كنت اتحاشى الدخول في نقاش خاصة اذا كان عقيما , لكني ارى ان لديك رغبة في النقاش .
لقد بدا اشكالك على موضوع كفر منكري الامامة .
لذا سنجعل موضوعنا هو الكفر.
ولي رجاء بسيط لديك ويجب الالتزام به كي نتحصل على الفائدة من النقاش
1- عندما تكتب شئ عليك بايراد الدليل وان كان من المسلمات .( اريد دليل على قولك اعلاه )
2- عدم الخروج من الموضوع .
ولي رجاء اخر لا يجب عليك الالتزام به لا تحكم على الاخرين وفقا لميولاتك (((الاحتمال الثالث الّذي أميل اليه أنّ حجتك و دليلك ضعيف و غير منطقي و يتطّلب نسفا لكثير من المفاهيم الثابتة.))))

وسابدا اولا
س/ ماهو الايمان وما حده وهل كل مسلم مؤمن , وكل مؤمن مسلم (( ايراد اقوال الفقهاء واراهم ))
س/ ما هو الكفر وما حده وهل كل كفر مخرج من الملة



مع تحياتي








اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة أبريل 15, 2011 11:31 pm

توفيق كتب:السلام عليكم...

أرجوكم أريد جوابا على سؤالي:’’من لم يثبت عنده أنّ الصلاة جعل من الله و فريضة على كلّ مسلم ومسلمة لعدم اقتناعه بالأدلة الشرعية,هل يجوز له أن لا يصّلي لحين اقتناعه و ثبوت الدليل و الحجة عليه؟’’.

و السلام..


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عموما اخي انت اسات فهمي وذلك بادا من صيغة سؤالك
لا اخي الكريم لا يجوز ترك الصلاة باي شكل من الاشكال .

فالصلاة عمود الدين وهي من الامور الواجب على المؤمن اداءها
فقد ورد في البخاري عن عبد الله بن عمر : قال رسول الله (ص) ((بني الاسلام على خمس, شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة والحج وصوم شهر رمضان )) ( البخاري : الصحيح : 1/6، كتاب الإيمان )
وقد ورد عن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) بوصيته للصحابي معاذ ابن جبل (رضوان الله تعالى عليه)
((وأظهر أمر الاسلام كله، صغيره وكبيره، وليكن أكثر همك الصلاة، فإنها رأس الاسلام بعد الاقرار بالدين ))(تحف العقول ج8 ص2)


مع تحياتي لك اخي الكريم






اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty ردّ لأخي حسين القيسي..

مُساهمة من طرف ???? في الأحد أبريل 17, 2011 1:44 am

بسم الله والصلاة و السلام على رسول الله..

أخي حسين القيسي أردّ عليك نقطة بنقطة تجنبّا للدخول في متاهات أخرى أو الخروج عن الموضوع مثل ما قلت.

1.قضية فرضية الصلاة لا اشكال و لا خلاف بيني و بينك لذا أتجنّب الاطالة و الخوض في الدليل في ما لا يحتاج لدليل.

2.أنا لا أخرج عن الموضوع , بل ضربت لك مثالا بالصّلاة كي تقيس, فالصلاة فريضة على كلّ مسلم و تاركها نقول فيه ما قاله رسول الله ’ص’:
صح عن جابر عند مسلم يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة".
وعن بريدة رضي الله عنه عند أهل السنن: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر".

و قال عليّ رضي الله عنه: "من ترك صلاة واحدة متعمداً فقد برئ من الله وبرئ الله منه".

فهل تارك الامامة ’ان صحّ التعبير’ يعامل مثل تارك الصلاة, و لماذا من لا يؤمن بالامامة و الولاية هم ليسوا اخوتنا فقط بل أنفسنا , أمّا تارك الصّلاة فلا هم اخوتنا و لا أنفسنا....
بمعنى آخر : لماذا من لم يثبت له الدليل بوجوب امامة الأئمة الاثنى عشر هو أخونا و أنفسنا, أما من لم يثبت له بالدليل أنّ الصلاة فرض فهو كما قال رسول اللّه’ص’.........أظنّها الآن واضحة.

أخي حسين, أنا لم أحكم عليك نهائيا بضعف الدليل, بل هو تخمين أولي فقط الى أن يثبت العكس.

أمّا عن الايمان و الاسلام :’’حديث عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وفيه أن جبريل سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الإسلام والإيمان؟ فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم - : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت" وقال في الإيمان: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره" رواه مسلم .
فالحاصل أن الإسلام عند الإطلاق يشمل الدين كله ويدخل فيه الإيمان، وأنه إذا قُرن مع الإيمان فُسِّر الإسلام بالأعمال الظاهرة من أقول اللسان وعمل الجوارح، وفُسِّر الإيمان بالأعمال الباطنة من اعتقادات القلوب وأعمالها.
فلا يصلح اسلام بدون ايمان و لا يصلح اسلام بدون ايمان........ايمان بكلّ ما أنزل اللّه......لا ايمان ببعض و جحد بعض حتى يتبيّن الدليل و الحجّة.
و الكفر هو الجحود بما سبق ذكره في الحديث الشريف...و الآيات القرآنية الدالّة على ما ورد في الحديث, أترك لك المجال لسردها, فأنا متأكد أنّك لن تعجز عن ذلك.
و انكار أصل من أصول الايمان مخرج من الملّة.....فهل الامامة أصل من أصول الايمان؟..و هل يجوز انكار أصل من أصول الايمان الى أن يثبت الدليل و الحجّة الملزمة لذلك.

أنظر أخي حسين القيسي كم هو سهل دين الاسلام, فلا فيه رموز و لا تركيبات و لا شيئ من ذلك.......سهل ممتنع و الحمد للّه.

أشكرك على موافقتي في أمر الصلاة...أخيرا توافقنا في أمر......أتعلم لماذا توافقنا ؟..أترك لك الاجابة.

و السلام...





Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الإثنين أبريل 18, 2011 10:13 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز
انت قلت (( فالصلاة فريضة على كلّ مسلم و تاركها نقول فيه ما قاله رسول الله ’ص’:
صح عن جابر عند مسلم يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة".
وعن بريدة رضي الله عنه عند أهل السنن: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر".
و قال عليّ رضي الله عنه: "من ترك صلاة واحدة متعمداً فقد برئ من الله وبرئ الله منه".))

افهم من قولك ان تارك الصلاة كافر
فهل كفره مخرج من الملة وهل يحكم عليه بحكم المرتد .

ارجو الرد بايجاز

وقولك ((أمّا عن الايمان و الاسلام :’’حديث عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وفيه أن جبريل سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الإسلام والإيمان؟ فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم - : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت" وقال في الإيمان: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره" رواه مسلم .
فالحاصل أن الإسلام عند الإطلاق يشمل الدين كله ويدخل فيه الإيمان، وأنه إذا قُرن مع الإيمان فُسِّر الإسلام بالأعمال الظاهرة من أقول اللسان وعمل الجوارح، وفُسِّر الإيمان بالأعمال الباطنة من اعتقادات القلوب وأعمالها.))
افهم من كلامك بان من لم يصوم او يحج فهو ليس بمسلم.
وهو قد خرج من الدين والملة وحكمه حكم المرتد ؟؟
وافهم ايضا من كلامك ان كل مسلم هو مؤمن .
وان الاسلام هو قول باللسان وعمل بالجوارح.
والايمان هو اعتقاد بالقلب .
ام قصدت شئ اخر (( ولم تورد الدليل على كلامك من اقوال فقهاء وعلماء المسلمين , ام الراي هو رايك فقط.)(يرجى ايراد الدليل , والتوضيح فيما اذا كان فهمي خاطئ)


وقولك
((
فلا يصلح اسلام بدون ايمان و لا يصلح اسلام بدون ايمان........ايمان بكلّ ما أنزل اللّه......لا ايمان ببعض و جحد بعض حتى يتبيّن الدليل و الحجّة.
و الكفر هو الجحود بما سبق ذكره في الحديث الشريف...و الآيات القرآنية الدالّة على ما ورد في الحديث))
افهم من كلامك ان لا اسلام بلا ايمان , اي ان غير المؤمن هو كافر يعامل معاملة المرتد فقها وشرعا .
واذا كان منكر اصل من اصول الايمان هو كافر فهل كفره مخرج من الملة (انا فهمت من كلامك ان كفره مخرج من الملة !!! لكن للتاكيد ))

وارجوا ان تبين لي حد الايمان وحد الكفر وهل الايمان يزيد وينقص ام لا



مع الاحترام


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty أصل السؤال يا حسين ....

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء أبريل 19, 2011 1:11 am

بسم الله و الصلاة على رسول الله ...

أخي حسين, لقد سألتك سؤالا واحدا, فعوض أن تجيبني أمطرتني باشكالات و أسئلة أخرى نحن في غنى عنها, فأصبحنا في متاهة لا نجد لها مخرجا.

يا أخي من ترك فريضة من فرائض الاسلام من صلاة أو صوم...الخ, تهاونا و كسلا لا جحودا شيئ, و من تركها جحودا و نكرانا هو كفر مخرج من الملّة.

أما أصول الايمان فيكفيني أن أورد لك هاتين الآيتين البليغتين الصريحتين:

قال تعالى: {آمن الرسول بما أنزل من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله}. البقرة: 285.

وقال تعالى: {ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا}. النساء:136.

أرجو أن لا تكون أسئلتك عن الايمان و الاسلام تقصد بها ما وجدته صدفة في أقوال بعض الشيعة,بأنّهم أي الشيعة يسمون أنفسهم بالمؤمنين وإذا تسامحوا مع أهل السنة في مناظرات علنية أو في مجاملات قالوا أهل السنة مسلمون..ونحن مؤمنون..!!!وهم يقصدون بقولهم عن أنفسهم أنهم مؤمنون أي مؤمنين بالإمامة.

مع أنّ الآية الصريحة في سورة الأحزاب بعد آية التطهير التي ألّفتم فيها الكتب و المجلّدات لاثبات أنّها تعني العصمة,...قلت الآية الصريحة:’’ إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَـٰتِ وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ وَٱلْقَـٰنِتِينَ وَٱلْقَـٰنِتَـٰتِ وَٱلصَّـٰدِقِينَ وَٱلصَّـٰدِقَـٰتِ وَٱلصَّـٰبِرِينَ وَٱلصَّـٰبِرَ‌ٰتِ وَٱلْخَـٰشِعِينَ وَٱلْخَـٰشِعَـٰتِ وَٱلْمُتَصَدِّقِينَ وَٱلْمُتَصَدِّقَـٰتِ وَٱلصَّـٰٓئِمِينَ وَٱلصَّـٰٓئِمَـٰتِ وَٱلْحَـٰفِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَٱلْحَـٰفِظَـٰتِ وَٱلذَّ‌ٰكِرِينَ ٱللَّهَ كَثِيرًۭا وَٱلذَّ‌ٰكِرَ‌ٰتِ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةًۭ وَأَجْرًا عَظِيمًۭا ’’.....هذه الآية الكريمة قرنت المسلمين و المؤمنين بالمغفرة و الأجر.
و لا توجد آية واحدة في القرآن قرنت الايمان بالامامة المقصودة.

أعود الى أصل سؤالي الأوّل الذي تهنا عنه....’’ ما حكم من لا يؤمن بالامامة كأصل من أصول الايمان؟؟...هل هوّ مسلم و مؤمن أم مسلم فقط؟؟!!’’.

و السلام...

Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الثلاثاء أبريل 19, 2011 9:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اخي الفاضل لن اعلق على كل ما كتبته لانه لا يستحق القراءة فضلا عن الرد
واراك فسرت الماء بعد الجهد بالماء


واكتفي من قولك ((يا أخي من ترك فريضة من فرائض الاسلام من صلاة أو صوم...الخ, تهاونا و كسلا لا جحودا شيئ, و من تركها جحودا و نكرانا هو كفر مخرج من الملّة.))

ما حكم من ترك فرائض الاسلام كسلا لاجحودا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكفر الجاحد مخرج ام غير مخرج من الملة.


وقولك ((أخي حسين, لقد سألتك سؤالا واحدا, فعوض أن تجيبني أمطرتني باشكالات و أسئلة أخرى نحن في غنى عنها, فأصبحنا في متاهة لا نجد لها مخرجا))

اخي الفاضل بل ان كلامي هو اصل الموضوع .
اولا علينا ان نفهم ما معنى الايمان .
ثم بعدذلك نفهم معنى الكفر .
ثم بعدذاك ستفهم كلامي انا حاولت تغير اسلوب النقاش حتى تفهم ما اتكلم فيه لانك شكوت من عدم فهمك ( ارجوا المعذرة اخي )) لا تفهم كلامي خطا .




اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty هذا هو الايمان ...أخي حسين..

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء أبريل 20, 2011 7:24 pm

بسم الله والصلاة و السلام على رسول الله....

أما عن كلامك أخي حسين القيسي فهو كلّه مقبول و يستحق الرّد و القراءة و التعليق عليه مادام آت من أخ مسلم.

عن معنى الايمان اسمح لي أن أنقل اليك هذا الكلام الجميل :
’’الإيمان: هو في اللغة: التصديق الجازم كما في قوله – تعالى -: " وما أنت بمؤمن لنا "الآية، [يوسف : 17] أي بمصدق.وهو في الشرع : الاعتقاد الجازم بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر .فهذه ستة أركان جاءت في التنـزيل في مواضع كما في سورة النساء " ومن يكفر بالله وملائكته ..." الآية[136]. وفي آخر سورة البقرة، وفي سورة القمر.وفي أحاديث متواترة كحديث جبريل الذي رواه البخاري (50) ومسلم (10) ، وقصص الوفود ، كقصة عبد القيس التي رواها البخاري (53) ومسلم (17)، وقصة ضمام بن ثعلبة التي رواها البخاري (63) ومسلم (12) وغيرها.1/ فالإيمان بالله يشمل: الإيمان بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، فهو الخالق المالك المتصرف، وهو المعبود الذي لا يعبد بحق سواه، وهو المتفرد بالكمال والأسماء الحسنى والصفات العلا.2/ والإيمان بالملائكة يشمل: الإيمان بهم إجمالاً فيما أجمل ، وتفصيلاً فيما فصل كجبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ، ولا وجه لتسميته عزرائيل, وليس لهذا أصل.ونؤمن بصفاتهم الثابتة في القرآن و السنة والأعمال الموكلة إليهم .3/ والإيمان بالكتب، وهي القرآن والتوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم وموسى وغيرها مما نزل على الأنبياء ،مع أن القرآن نزل مهيمناً عليها وناسخاً لكثير من أحكامها، ومصدقاً لها. 4/ والإيمان بالرسل والأنبياء - عليهم السلام -، وأولهم آدم فهونبي معلم، ومنهم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، وداود، وسليمان، وهود، ويونس، ويوسف، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، وأيوب، وهارون، ومنهم من قص الله علينا خبره إجمالاً أو تفصيلاً، ومنهم من لم يقصص الله علينا خبره فنؤمن بهم إجمالاً وتفصيلاً، لا نفرق بين أحد منهم.5/ والإيمان باليوم الآخر ، والبعث بعد الموت، والجزاء والحساب والجنة والنار، وجميع ما ثبت من أحوال ذلك اليوم في القرآن وصحيح السنة.6/ والإيمان بالقدر، وهو يشمل العلم بالأشياء قبل حصولها ومشيئة الله السابقة, وكتابته للقدر في اللوح المحفوظ ، ثم خلق ذلك وتكوينه " إنا كل شئ خلقناه بقدر " [القمر : 49].رزقنا الله وإياكِ صدق إيمان، وثبتنا عليه حتى نلقاه.’’.

هذا ما أؤمن به أنا و أعتقد به, أما ماعدا ذلك فهو زيادة من النفس الأمّارة بالسوء.

و السلام....


Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty الردّ يا أخي حسين .......

مُساهمة من طرف ???? في الخميس أبريل 28, 2011 12:31 am

السلا عليكم و رحمة الله ..

بدءا, أتمنّى السلامة و العافية لجميع الاخوة و أخصّهم بالذكر حسين القيسي...
يبدو أنّ ردّ الأخ حسين القيسي قد طال..أتمنّى أن لا يكون هروبا من النقاش, الذي ان كان عقيما, فالهروب سيزيده عقما على عقم...و تبقى الأسئلة بلا أجوبة و الاخوة السنّة في حيرة من أمرهم...فما حكمهم بالضبط عند الاخوة الشيعة: أهم مسلمون,مؤمنون, مؤمنون دنيويا و كافرون أخرويا أم العكس ؟؟؟!!!...

يا الله يا الله...لا حول و لا قوّة الاّ بك....

و السلام..
Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف نبراس سامى في الأحد مايو 01, 2011 7:07 pm

ماشاء الله الموضوع ده مازال مرفوعا الى الان بارك الله فى كل المتحاورين وهدانا جميعا الى الحق والسراط المستقيم امييييييييييييييييييين


<br>
نبراس سامى
نبراس سامى
المراقبه العامه
المراقبه العامه

وسام التميز 2
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
انثى
عدد المساهمات : 604
نقاط : 4070
السٌّمعَة : 8
عادي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty أسئلة للاخوة الشيعة...

مُساهمة من طرف ???? في السبت مايو 07, 2011 2:14 am

بسم اللّه والصلاة و السلام على رسول اللّه

يا اخوة يا كرام، هل صحيح أنّ الشيعة يعتقدون أنّه :’من مات و لم يعرف امام زمانه، مات ميتة الجاهلية’؟...هل ينطبق هذا على أهل السنّة ؟...و من يمت ميتة الجاهلية ماذا يترتب عليه ؟..

و ما معنى قول الامام نعمة اللّه الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية، قال:’’"أن الصحابة قاموا بتغيير القرآن وتحريف كلماته وحذف ما فيه من مدائح آل الرسول، وفضائح المنافقين، وإظهار مساوئهُم".
هل هذا يعني أنّ القرآن الذي بين ايدينا محرّف حسب هذا المفهوم؟.
فأين إذن آية {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}. (سورة الحجر 9)؟..

و السلام عليكم...



عدل سابقا من قبل توفيق في السبت مايو 07, 2011 2:20 am عدل 1 مرات (السبب : تشكيل الآية الكريمة)
Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty يعلمون الغيب و هم أموات !!!!

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة مايو 20, 2011 1:26 am

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله..

و أنا أشاهد قناة الكوثر الشيعية المحترمة، صدمني العلامة الحيدري بهذا الكلام:’’ نحن لا نقول ان الأئمة عليهم السلام يعلمون الغيب و هذا لا يصّح، بل نقول أنّهم يعلمون ما كان و ما يكون و ما سيكون...’’...!!!!!.
بعد هذه الصدمة أدرت على قناة أخرى ’الأنوار’ لعلّي أسمع ما هو أنفع فاذا بالعلاّمة مجتبى الشيرازي يصدمني بل يصفعني حتّى احمرّت وجنتاي :’’الأئمة عليهم السلام يعلمون الغيب أحياءا و أمواتا، و اذا أردنا منهم حاجاتنا نلجأ اليهم حتى و هم في مراقدهم’’....!!!!.

نرجو من الاخوة السنّة بارك اللّه فيهم تعداد الآيات التي تحصر علم الغيب في اللّه عزّ و جلّ.
نرجو من الاخوة الشيعة الأعضاء في المنتدى و الزوّار أن يريحونا و يرحمونا، فالراحمون يرحمهم من في السماء...!!!!.

يجب أن نتقارب.....صحيح، و أنفسنا هي أنفسكم....صحيح و جيّد و مقبول، لكن ليس بهذه الطريقة، أرجوكم ليس بهكذا عقيدة أرجوكم....كونوا اخوتنا و لا تهربوا منّا و لا عنّا !!!!...هذا ليس ديننا، هذا ليس قرآننا...!!!!.

الرجاء التعقيب من المدير شخصيا، فأنا مللت من كلّ هذه الصدمات و الصفعات !!!!!!!!

و السلام عليكم...


Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة يونيو 24, 2011 10:54 pm

توفيق كتب:السلا عليكم و رحمة الله ..

بدءا, أتمنّى السلامة و العافية لجميع الاخوة و أخصّهم بالذكر حسين القيسي...
يبدو أنّ ردّ الأخ حسين القيسي قد طال..أتمنّى أن لا يكون هروبا من النقاش, الذي ان كان عقيما, فالهروب سيزيده عقما على عقم...و تبقى الأسئلة بلا أجوبة و الاخوة السنّة في حيرة من أمرهم...فما حكمهم بالضبط عند الاخوة الشيعة: أهم مسلمون,مؤمنون, مؤمنون دنيويا و كافرون أخرويا أم العكس ؟؟؟!!!...

يا الله يا الله...لا حول و لا قوّة الاّ بك....

و السلام..



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل لماذا تستعجل الحكم على الاخرين لم يكن نقاشك بالنقاش الصعب حتى اهرب
وهذه المرة الثانية على اتهامك لي بالهرب

غيابي عن المنتدى كان لعدة اسباب وجلها اسباب شخصية وعدم التفرغ لدخول النت
وقد ابلغت الاخ عبد الرحمن بوجود اسباب شخصية وقدمت اعتذاري من قرار تبليغي لفريق الاشراف وكانت الرسالة يوم 15/4 يعني بعد حواري معك


من حسين القيسي إلى أبو عبدالرحمن, الجمعة أبريل 15, 2011 11:21 am

السلام عليكم ورحمة الله ةبركاته ومغفرته ورضوانه
اخي وحبيبي الاخ سامح انا ممتن جدا لك ولادارة الشبكة التي وضعت ثقتها بي واختارتني لفريق الاشراف
لمني للاسف الشديد مع احترامي الوافر لقراركم اعتذر عن قبول قراكم ولاسباب شخصية وفنية .
وارجوا منكم اخي العزيز اختيار شخص اخر مناسب لهذه المهمة علما اني اعتقد بان الساحة غير محتاجة لمشرف شيعي لاننا صراحة نعتقد اننا بين اخوتنا ولنا مطلق الحرية بالكلام والنقاش.

اما بالنسبة للاخبار الحلوة
فانا اهنئك والاخوة الادارة على هذه الاخبار الجميلة ونتمنى للشبكة الرقي والازدهار وان تكون اعظم شئنا وان تبقى على حياديتها وموضوعيتها بالطرح وانتقاء المواضيع
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ارجوا ان تجد لك اسلوب اخر لنقاش وان لا تكون متشنجا فصراحة لا استطيع ان اتناقش مع احد بهذه الكيفية فالعنوان تقارب وانت دائما تحاول اثارة المواضيع الخلافية
وعذرا
لا استطيع الرد على مساهمتك فدخولي كان على عجالة
لكننا سنكمل نقاشنا في الايمان

مع خالص الدعاء لك اخي الحبيب
تحياتي


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty أجب على الشقّ المهم !

مُساهمة من طرف ???? في السبت يونيو 25, 2011 12:23 am

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله

أخي الحبيب حسين القيسي، مرحبا بك مرّة أخرى محاورا معي.

لقد رددت في ردّك الأخير على الجزء الغير مهمّ في تعقيبي و حيرتي على غيابك الطويل، لكنّك لم ترد على الشقّ المهم و الذي هو في صميم الحوار السابق عن الايمان و الكفر و حقيقة الخروج من الملّة و لا أعتقد أنّك أقنعت نفسك فمابالك بأن تقنعني أنا...!
و قد اعتبرت أنّ الحوار معي ليس صعبا لدرجة الهروب، و أنا اعتبر أن الحوار معك لم يصل الى أيّ جواب على أيّ من أسئلتي لدرجة أنّي فكرت أنا في الهروب !!!!!!.

لقد قلت أني لا أتكلّم الا عن الأمور الخلافية... أنا قبل أن أعتبرها خلافية، أبحث هل هي فعلا كما فهمتها أنا، أم أنا مخطئ !!..لأني شككت في ذلك الفهم، فتوجهت اليك كي تفهمني لأنّك الأقرب الى المصدر....لكنّك فهمت أني أتعمّد الغوص في الأمور الخلافية و ذلك عكس الحقيقة للاسف الشديد...

اقرأ أخي حسين الردود التي تلت لتفهم مدى حيرتي و استغرابي من بعض الاعتقادات العجيبة الغريبة عن الاسلام...!.
و ان شئت أتمم حوارنا عن الايمان و الكفر فقد كان شيّقا، لكن بشيئ من الوضوح لك و لي، بدون فلسفة و لا دوران كي لا أتعب في فهمك و لا تتعب في افهامي !!!.
صحيح أنا ثقافتي بسيطة في أمور الدين، لكنّي لا أؤمن بالتقليد، ما تقبله عقلي و قراءتي للقرآن يصل، و ما تنافى مع أساسيات ديني و بديهياته لا يصل و لو كان من أعلم العلماء و الحجج....فالقرآن أمرنا بالتدبر و استعمال العقل لا بالاتبّاع و التقليد الأعمى....فهذا دين و عقيدة و نهايته امّا الجنّة أو النّار و هو ليس ملكا لا لطائفة و لا سلالة...

فأنا أعتقد أن اللّه أرسل اليّ رسالة الاسلام عن طريق نبيّه محمّد صلى اللّه علية و سلّم، و هو كامل غير ناقص و تشرحه السنّة النبوية المطهّرة و أخبار الصحابة الأخيار و الآل الاطهار....و لم يترك لنا حجة بعد الرسل بصريح القرآن....

و السلام...

Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الأربعاء يونيو 29, 2011 10:13 am

لا يوجد هروب ولا أي شئ من هذا القبيل، فالأخوة الشيعة عهدنا منهم الرد بموضوعية،

للذك أطلب منكم أخي الحبيب توفيق فضلا لا أمرا أن تهدئ من حدة النقاش، فالأخوة علي خير وفضل وعلم

ولا ننسي جميعا أننا في حاجة ماسة لتجديد الخطاب بعد عصر الثورات، فالأمة الآن علي المحك

واعتذر عن غيابي الطويل فقد كان إجباريا الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 3606686071




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14093
نقاط : 26618
السٌّمعَة : 23
العمر : 39
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty حوار مثل المرق اللذيذ!

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يونيو 30, 2011 2:09 am

السلام عليكم و رحمة الله

أخي أبو عبد الرحمن، لم أكن أقصد بالهروب الاساءة الى أيّ أحد، و هي ليست شتيمة يمكن أن تحسب عليّ، حاشا أن أشتم أخا عزيزا مثل حسين القيسي أو أيّ أحد في هذا المنتدى الطيّب المبارك ان شاء اللّه.
بل كلّ ما قصدته هو ارجاعه الى الحوار و النقاش لعلّني و لعلّ الاخوة الكرام ينتفعون بذلك.
و قد بيّن لي أنّ سبب غيابه لأعذار طارئة أو مهام منعته من التواصل مؤقتا، و ها هو يعود.

أخي أبو عبد الرحمن، أظنّ أنّ الحوار كي يحلو مثل المرق، يجب أن نضيف اليه بعض البهارات، و منها الفلفل الحارّ.......!

و السلام...

Anonymous
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة يوليو 01, 2011 12:29 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخ توفيق .....
اعتقد ان لم تخني الذاكرة فقد قلت انت في كلام سابق (( ان الايمان هو الاسلام ,, والاسلام هو الايمان ))

واذا راجعنا قوله تعالى ((قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (سورة الحجرات اية 14)

نجد ان الله عزوجل قد فصل بين الايمان والاسلام , فالاسلام له حكمه والايمان له حكمه المستقل وتجد ان هذا المعنى قد قال به المفسرين وننقل لك تفسير الطبري للاية
(( واختلف أهل التأويل في السبب الذي من أجله قيل للنبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم: قل لهؤلاء الأعراب: قولوا أسلمنا، ولا تقولوا آمنا، فقال بعضهم: إنما أمر النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم بذلك، لأن القوم كانوا صدّقوا بألسنتهم، ولم يصدّقوا قولهم بفعلهم، فقيل لهم: قولوا أسلمنا، لأن الإسلام قول، والإيمان قول وعمل.)) ولا داعي لانقل لك ما استدل به المفسر من روايات حيث يمكنك المراجعة .

ومن هنا ننطلق بكلامنا
ما اريد قوله اخي الكريم ان الاسلام شئ والايمان شي
فقد اتفقت كلمة جموع الفقهاء على ان (( الايمان , قول في اللسان , وتصديق بالوجدان , وان يكون مقرونا في العمل , فايمان بلا عمل غير موجب لدخول الجنان , ويتدرج ايمان العبد حسب عمله الصالح فيزداد وينقص وهناك تفاوت ,, فالعمل هو الموجب لدخول الجنان ,, اما ايمان بلا عمل فهو غير موجب للخروج من الدين والملة ))

فقد أخرج البخاري في كتاب الإيمان ومسلم في باب فضائل علي _ عليه السلام _ أنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم خيبر (( لأعطين هذه الراية رجلاً يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه)) .
قال عمر بن الخطاب : ما أحببت الأمارة إلاّ يومئذ ، قال : فتساورت لها رجاء أن أدعي إليها ، قال فدعى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) علي بن أبي طالب فأعطاه إياها ، وقال: (( إمش ولا تلتفت حتى يفتح الله عليك ))فسار (علي ـ عليه السلام ) شيئاً ثم وقف ولم يلتفت وصرخ (( يا رسول الله على ماذا أقاتل الناس )) ؟
قال (ص) : (( قاتلهم حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دمائهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله )) ( صحيح البخاري باب الايمان / صحيح مسلو - فضائل الامام علي ) .
روى الشافعي في كتاب (( الأم )) عن أبي هريرة ، أن رسول الله (ص) قال : (( لا أزال أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ، فإذا قالوا لا إله إلا الله ، فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله )) .
قال الشافعي : فأعلم رسول الله : إن فرض الله أن يقاتلهم حتى يظهروا أن لا إله إلا الله ، فإذا فعلوا منعوا دماءهم وأموالهم إلا بحقها ، يعني بما يحكم الله عليهم فيها وحسابهم على الله بصدقهم وكذبهم وسرائرهم ، الله العالم بسرائرهم ، المتولي الحكم عليهم دون أنبيائه وحكام خلقه ، وبذلك مضت أحكام رسول الله فيما بين العباد من الحدود وجميع الحقوق ، وأعلمهم أن جميع أحكامه على ما يظهرون وأن الله يدين بالسرائر(الشافعي : الأم : 1/158ـ 1590)

نعم جاء في بعض الرواية تسمية المسلم بالمؤمن والمقصود هو ادنى حالات الايمان اي المعنى الللغوي للايمان ,, والمعنى الاصطلاحي للاسلام فان كان المقصود بالاسلام التصديق والانقياد لله سبحانه وتعالى وتصديقا به , انطبق الكلام )
وكما قلت فاننا نحكم في الظاهر والسرائر علمها عند الله

بعد هذه المقدمة البسيطة ان نطق الشهادتين تدخل المرء الاسلام ويكون فيها مسلما تحل ذبائحه ويحرم دمه وماله , وان ترك العمل واباح الكبائر واسلامه هذا غير موجب دخول الجنة اي انه في الدنيا مسلما .
ومن كفر بهذه الشروط ككفره بالشهادتين , او انكاره لضرورة من ضرورات الدين , تستلزم تكذيب الرسول صلى الله عليه واله وسلم او الكفر بالوحدانية وانكارها لله او العبودية فهو كافر كفره مخرج من الملة اي كافر دنيويا .

فمن كان كفره او جحوده بالامامة ملتفتا انها ضرورة من ضرورات الدين قد بلغها لنا رسوله وهي اوامر الله سبحانه وتعالى .
فان كان كفره مستلزما تكذيب النبي صلى الله عليه واله وسلم فقد كفر
ومن انكرها لعدم ثبوت الدليل او شبه او لعدم حصول الاجماع مما استلزم عدم حصول الوجدان بصدورها من النبي صلى الله عليه واله وسلم فهو مسلم لا اشكال فيه .

اما بالنسبة للسؤال الذي تكرره وتريد الاجابة عليه
فقد اجبناك سابقا في مشاركاتنا السابقة ويبدو انك لم تكن ملتفت لذلك

ونزولا تحت رغبتك ساضع لك جواب احد مراجعنا الكرام حول الموضوع راجيا ان يكون في كلامنا هذا نهاية لهذا النقاش وان تكون قد تبينت لك الصورة ( ونصيحة ان تستمع لمحاضرات الشيخ محمد حسان حول الايمان والكفر ففيها توضيح كافي لهذه المسالة ))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جواب سماحة السيد السيستاني على سؤال بهذا الخصوص
((لقد نص سماحته في رسالته الاستفتائية المسماة ( منهاج الصالحين ) في مجلده الاول ص 139 من الطبعة الاؤلى الى ان الكافر
(( هو من لم ينتحل دينا , او انتحل ديننا غير الاسلام ,او انتحل الاسلام وانكر ما يعلم انه من الدين الاسلامي مما جاء به النبي صلى الله عليه واله وسلم , بان انكاره راجع الى تكذيب النبي صلى الله عليه واله وسلم في بعض ما بلغه به الله عزوجل .))

ونظرا ان عموم اخواننا من اهل السنة والجماعة الذين ينكرون امامة الاثني عشر عليهم السلام يعتقدون بان الامامة ليست مما جاء به النبي صلى الله عليه واله وسلم , فلا يكون انكارهم لها مضرا باسلامهم .)) وهذا واضح في سائر فتاوى سماحته
ومنها (حكمه) بوجوب صلاة الصلاة على جنازة المسلم وان كان مخالفا ,,( منهاج الصالحين ج1 ص 106 )
ومنها صحة زواج المؤمنة من المخالفين للمذهب ( منهاج الصالحين ج3 ص 70 )
ومنها حكمه بان المسلمين يتوارثون وان اختلفوا في المذهب والاصول والعقائد ( منهاج الصالحين ج3 ص 333 )
وبالجملة ان كل من اطلع على فتاوى سماحته وغيره من العلماء يرى ان عامة اهل السنة والجماعة هم من المسلمين والذين تحقن دماؤهم وتحترم اموالهم زتثبت لهم سائر الاحكام المختصة بالمسلم


وعذرا للاطالة
مع تحياتي


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الجمعة يوليو 01, 2011 12:48 pm

إضافة للموضوع واستكمالا لرؤية أخي حسين القيسي اسمحوا لي بأن أعرض وجهة نظر مختصرة عنوانها"الموقف الشرعي للشيعة من السنة" وسأتبعها"بالموقف الشرعي للسنة من الشيعة" أملا في تقريب وجهات النظر وعدم الدخول في تأويلات وجهات نظر فردية من هنا أو هنا...

أولا:الموقف الشرعي للشيعة من السنة /للشيخ محمد يزبك من علماء الشيعة في لبنان :

قبل التعرض إلى مجموعة من أقوال علمائنا في عصور مختلفة أُقدِم موقف أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذي منه تَستَمِد مواقف علماء الشيعة الإمامية شرعية مواقفها. وإن كنت متألماً ممن لغةِ (الشيعة والسنة) ولكنني مضطر كالكثير ممن أُجل وأحترم من علماء المسلمين الأبرار لكي لا نترك مجالاً لهاوي فتنة، وعامل تشتيت الأمة وتمزيقها بِلُغةِ التكفير السلاح الأمضى فتكاً. العاصفة أعتى اقتلاعا وما تدفعه الأمة اليوم على ساحتها وخصوصاً في العراق الحبيب شاهد حي على أن لغة التكفير لن تخدم إلا العدو المحتل الشيطان الأكبر أمريكا والربيبة إسرائيل وسيتبين أن لا واقعية للغة التكفير عند علماء الشيعة بل محض افتراء وأوهام ينكشف حالها من مراجعة كلمات العلماء..

v نماذج من سيرة أئمتنا (عليهم السلام):

أولاً: ما ورد عن الإمام علي (ع) في حق من قاتَلهُ بعد بيعته بالخلافة رداً على تساؤلات ممن قاتل معه (إنهم إخوانُنا بغوا علينا) إخوة في الإسلام أشار إلى قوله تعالى:

(وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت أحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين. إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون) (الحجرات 9- 10).

لم يقل الإمام (ع) إنهم كفرة ولم يرتب عليهم إلا حكم الإسلام لم يَسترِّق نسائهم ولا استحلَ أموالهم وقد علل ذلك لأولئك الذين استغربوا موقف الإمام (ع) بقوله: (إنهم أهل القبلة).

ثانياً: ما ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) في الصحيح حيث روى حمران بن أعين قائلاً : (سمعته يقول: الإيمان ما استقر في القلب وأفضى به إلى الله عز وجل وصدّقه العمل بالطاعة والتسليم لأمره ، والإسلام ما ظهر من قول أو فعل وهو الذي عليه جماعة الناس من الفرق كلها وبه حُقِنت الدماء وعليه جرت المواريث وجاز النكاح واجتمعوا على الصلاة والزكاة والصوم والحج فخرجوا بذلك من الكفر) (الكافي جزء5 صفحة 56 ح5 في كتاب الإيمان والكفر).

إن الإمام (ع) بحديثه هذا بيَّن أن الإسلام هو ما عليه جماعة الناس من الفرق كلها وبالإسلام حُقِنت الدماء وجرت الأحكام التي أشار إليها وبالإسلام كان الخروج من الكفر، والإسلام هو بإعلان الشهادتين: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله (ص) ومع هذا كيف يجرأ أحد على تكفير أهل القبلة المسلمين؟

وفي حديث معاوية بن وهب: (قلت له : كيف ينبغي لنا أن نصنع فيما بيننا وبين قومنا وبين خُلطائنا من الناس ممن ليسوا على أمرنا؟ قال (ع): (تنظرون إلى أئمتكم الذين تقتدون بهم فتصنعون ما يصنعون فو الله إنهم ليعودون مرضاهم ويشهدون جنائزهم ويقيمون الشهادة لهم وعليهم ويؤدون الأمانة إليهم) (الكافي جزء 2 صفحة 636 ح1).

ثالثاً: ما حدثنا به الإمام الصادق (ع): (الإسلام يُحقن به الدم وتُؤدى به الأمانة وتُستحل به الفروج) (الكافي جزء 2 صفحة 29 ح 6 ).

نماذج من أحاديث أئمتنا (عليهم السلام) تحدد ما يجب أن يكون عليه الإتباع من سيرة وتعامل مع أهل القبلة والإسلام، وكيف يكون من الأتباع والموالين من يخالف سيرتهم بنظرته للمسلمين جميعاً؟

v أقوال بعض علماء الشيعة الإمامية الأثني عشرية

1– قال المحقق الحلي الشيخ أبي القاسم نجم الدين محمد بن الحسن الهُذيلي في شرائع الإسلام (جزء 4 صفحة 185- 186 في كتاب الحدود): (كلمة الإسلام أن يقول: اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله (ص)) وقال في الصلاة على الميت (ج1 ص104) (الأول: من يُصلى عليه هو من كان مُظهراً للشهادتين) وقال في كتاب النكاح ص299 ج2 (الأول: الكفاءة شرط النكاح وهي التساوي في الإسلام) وقال في كتاب الفرائض (المواريث) ج4 ص13 (الثالثة: المسلمون يتوارثون وإن اختلفوا في المذاهب).

المحقق الحلي ولد في سنة 602 هـ وعاش 74 سنة كان من العلماء الكبار. واخترت كتاب الشرائع الذي سماه المحقق (قُدِس سره) (شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام) هذا الكتاب ما زال موضع اهتمام العلماء ومحل عنايتهم منذ صدوره إلى يوم الناس هذا فأوسعوه درساً وتحقيقاً وشرحاً وتعليقاً حتى أحصى شيخنا المحقق الرازي في كتاب الذريعة أكثر من اثنين وثمانين شرحاً عدا الحواشي والتعليقات. وهذا الذي نقلته من شرائع الإسلام كافٍ لمعرفة الموقف الشرعي للشيعة اتجاه إخوانهم السنة.

2– الإمام السيد عبد الحسين شرف الدين (قُدِس سره):

قال (قُدِس سره) في كتابه (الفصول المهمة في تأليف الأمة) بعد عرض نبذة من نصوص أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في الحكم بإسلام أهل السنة قال: (وإنهم كالشيعة في كل أثر يترتب على مطلق المسلمين) وقال (قُدِس سره): كما ورد في كتاب السيد عبد الحسين شرف الدين مصلحاً ومفكراً وأديباً بيروت 1993 ص 3.

(قصدت مصر والتقيت كبير علماء الأزهر الشيخ سليم البشري المالكي – شكوت إليه وجدي وشكا إليّ مثل ذلك وجداً وضيقاً – وكانت ساعة موفقة أومت إلينا التفكير فيما يجمع الله به الكلمة ويلم به شعث الأمة فكان مما اتفقنا عليه أن الطائفتين السنة والشيعة مسلمون يدينون حقاً بدين الإسلام الحنيف فهم فيما جاء الرسول به سواء ولا اختلاف بينهم في أصل أساسي يفسد التلبس بالمبدأ الإسلامي الشريف).

وقال (قُدِس سره) وهو يعتلي منبر الجامع العمري في بيروت: (إنه لا حياة لهذه الأمة إلا باجتماع آرائها وتوحيد أهدافها بجمع مذاهبها وشتى مشاريعها على إعلاء كلمتها بإعلان وحدتها في بنيان مرصوص يشد بعضه أزر بعض وجسم واحد إذا شكا منه عضو أنّت له سائر الأعضاء حتى ليكون المسلم في المشرق هو نفسه في المغرب وعينه ومرآته ودليله ومشكاته لا يخونه ولا يخدعه ولا يظلمه ولا يسلمه).

3– الإمام الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء (قُدِس سره):

قال: (المسلمون جميعاً مما اختلفوا في أشياء من الأصول والفروع فإنهم قد اتفقوا على مضمون الأحاديث المقطوع عندهم بصحتها من أن من شهد الشهادتين واتخذ الإسلام دينا فقد حرم دمه وماله وعرضه والمسلم أخو المسلم وأن من صلى إلى قبلتنا وأكل من ذبيحتنا ولم يتدين بغير ديننا فهو منا له ما لنا وعليه ما علينا) (رسالة الإسلام العدد الثالث).

4– الإمام السيد محسن الأمين (قُدِس سره) قال:

(الأمة الإسلامية أمة واحدة، دين واحد له كتاب واحد ونبي واحد، وما حده الله لا ينبغي أن تفرقه الأهواء والعصبيات) (الثقافة الإسلامية عدد 51).

5– صاحب السماحة الأستاذ الكبير السيد محمد صادق الصدر (قُدِس سره)

قال: (لقد آن للشيعة والسنة اللتين فرقتهما السياسة أن تجمعهما السياسة، فأن السياسة التي فرقت صفوفهما بالأمس قادرة على أن تؤلف بين قلوبهما اليوم، وليس بين الطائفتين اختلاف جوهري في الدين يوجب اتساع الشقة وبقاء الخلاف طوال السنين فالله واحد، والقرآن واحد، والنبي واحد، وليست الاختلافات في الفقه إلا اختلافات اجتهادية وهي موجودة في كل مذهب من المذاهب الأربعة كما يعرفها المتتبعون الواقفون على فقه هؤلاء جميعاً واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية).

6– العلامة السيد جمال الدين الأفغاني (قُدِس سره)

قال: (الديانة الإسلامية في الوقت الحاضر هي بمثابة سفينة ربانها محمد بن عبد الله (ص) وركاب هذه السفينة المقدسة كافة المسلمين خاصتهم وعامتهم) (الثقافة الإسلامية 74)

7– العلامة الشيخ محمد جواد مغنية (قُدِس سره) قال: (المسلم من صدق مقتنعاً بكل ما اعتبره الإسلام من الأصول والفروع. والأصول ثلاثة: التوحيد، والنبوة، والمعاد. فمن شك في أصل منها أو ذُهِل عنه قاصراً أو مقصراً فليس بمسلم ومن آمن بها جميعاً جازماً فهو مسلم).

وقال ضرورات المذهب عند الشيعة على نوعين:

الأول: يعود إلى الأصول: وهي الإمامة فيجب على كل شيعي إمامي أن يعتقد بإمامة الأثني عشر إماماً ومن ترك التدين بإمامتهم عالماً كان أو جاهلاً واعتقد بالأصول الثلاثة فهو عند الشيعة مسلم غير شيعي له ما للمسلمين وعليه ما عليهم.

الثاني: يرجع إلى الفروع: كنفي العول والتعصيب ووجوب الإشهاد على الطلقات وفتح باب الإجتهاد وما إلى ذلك مما اختصوا به دون سائر المذاهب الإسلامية فمن أنكر فرعاً منها مع علمه بثبوته في مذهب التشيع لم يكن شيعياً. (رسالة الإسلام العدد الرابع).

8– الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قُدِس سره)

قال: (يا شعبي العراقي العزيز .. أيها الشعب العظيم إني أخاطبك في هذه اللحظة العصيبة من محنتك وحياتك الجهادية، بكل فئاتك وطوائفك، بعربك وكردك، بسنتك وشيعتك، لأن المحنة لا تخص مذهباً دون آخر ولا قومية دون أخرى وكما أن المحنة هي محنة كل الشعب العراقي فيجب أن يكون الموقف الجهادي والرد البطولي والتلاحم النضالي هو واقع كل الشعب العراقي.. وأنب منذ عرفت وجودي ومسؤوليتي في هذه الأمة بذلت هذا الوجود من أجل الشيعي والسني على السواء حيث دافعت عن الرسالة التي توحدهم جميعاً وعن العقيدة التي تضمّهم جميعاً ولم أعش بفكري وكياني إلا للإسلام طريق الخلاص وهدف الجميع... فأنا معك يا أخي وولدي السني بقدر ما أنا معك يا أخي وولدي الشيعي أنا معكم بقدر ما أنتم مع الإسلام).. (من كتاب سنوات المحنة وأيام الحصار صفحة 305 الشيخ محمد رضا النعماني).

9– الإمام السيد الخميني (قُدِس سره)

قال: (يا مسلمي العالم الذين تملكون إيماناً بحقيقة الإسلام انهضوا ، اجتمعوا تحت راية التوحيد وفي ظل تعاليم الإسلام واقطعوا أيدي الخونة المستكبرين عن أوطانكم وعن خزائنكم الممتلئة وأعيدوا مجد الإسلام ودعوا الخلافات والأهواء النفسانية فأنتم تملكون كل شيء) (بيان 12- 9- 1980) وقال (قُدِس سره): (اليوم كما في الماضي فأن كل سوء الحظ الذي أصاب المسلمين إنما هو في التفرقة وعدم الاجتماع تحت راية الإسلام المفخرة) (بيان 10/ 4/ 1982).

10– الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظله الشريف)

قال: (إننا إذا ما أردنا أن تسود القيم الإسلامية كقيم عالمية تجتذب الإنسانية وتغير من الحياة الإسلامية – أن على المسلمين أن يحافظوا على وحدة كلمتهم فالتصدع والاختلاف لا يورث سوى العداوة وهو ما يبعد المسلمين عن آمالهم في الوحدة إننا لا نطلب من المذاهب والفرق الإسلامية أن تتخلى عن عقائدها الخاصة لتذوب في فرقة أخرى إننا نخاطب المسلمين جميعاً قائلين، هناك من نقاط التآلف ما يفوق نقاط الاختلاف وإن نقاط الاتفاق أهم من نقاط الاختلاف.... وعلى الشيعة والسنة معاً الالتزام في السعي من أجل التقريب بين الفرق الإسلامية في ظلال الأخوة والمحبة والتآلف) (كتاب حديث الولاية ج1 صفحة 138).

هذه مجموعة من أقوال العلماء من علمائنا الكبار تحدثت عن وحدة المسلمين وأن الشيعة والسنة إخوة على دين واحد ومن أراد التوسع يجد ذلك واضحاً من خلال كتب الشيعة العقائدية والفقهية وفتاوى فقهائنا على عدم الفرق إلا في مسائل اجتهادية حريصون على أن تكون الصورة واضحة وأن لا يبقى مجال لإعلام يريد أن يشوه الصورة راجين من الله تعالى أن يوحد كلمة المسلمين ويجمع شملهم على الخير والصلاح والعزة وقيام دولتهم العالمية بنشر العدالة والقيام بالقسط من خلال الدين وعدم التفرقة .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم.





عدل سابقا من قبل أبو عبدالرحمن في الجمعة يوليو 01, 2011 12:52 pm عدل 1 مرات




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14093
نقاط : 26618
السٌّمعَة : 23
العمر : 39
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الجمعة يوليو 01, 2011 12:50 pm

ثانيا:الموقف الشرعي للسنة من الشيعة/ بقلم الشيخ زهير الشاويش من علماء السنة في لبنان

رجعت إلى كتاب الله عزَّ وجل، والصحيح من سنة سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وحديثه وسيرته العطرة، والنظر في ما كان عليه عهد الصحابة الكرام (رضي الله عنهم)، وإلى الثابت المنقول من أقوال العلماء.

فوجدت: أن الإيمان بالله جلَّ شأنه: واحدٌ عند كلا الطرفين، بل وعند باقي الأطراف الملحقة بكل واحد منهما.

وأما كتاب الله "القرآن الكريم" فهو الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وهو الذي قال الله عنه: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)[3].

وهو الكتاب المتعبد به، والموجود بين أيدي كل المسلمين اليوم في مشارق الأرض ومغاربها.

واتباع كلا الطرفين لسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم واجب، يقول به الجميع. فأول من آمن به سيدتنا خديجة بنت خويلد (رضي الله عنها)، وبعدها سيدنا أبو بكر الصديق (رضي الله عنه)، وسيدنا المولى - يومها - زيد بن ثابت (رضي الله عنه)، والشاب سيدنا علي بن أبي طالب (رضي الله عنه).

وهكذا تتابع المؤمنون بعدهم، ووجدت أن أولية من سبق وآمن، أو من تأخر، هو موضوع لا يغير في عقيدة الإيمان شيئاً يذكر.

ثم كانت المبشرات في دخول الجنَّة، أو الولاية في الدنيا، وإن تعددت الأقوال فيها، فإنها كذلك لا تقدم، ولا تؤخر على التحقيق، إذا: تركنا العصبية المذهبية، والغلو في الأشخاص، والبدع في العبادات، التي ما أنزل الله بها سلطاناً؟

وأن الفقه في العبادة، الذي انفرد به كل طرف، ليس هو محل خلاف متعمَّد، وإنك تجد أن بعض ما عند الشيعة من أحكام فقهية، تجد مثله أيضاً عند بعض مذاهب أهل السنّة، فإذن الاختلاف كان بالاجتهاد، ولا انفراد ولا تفرق، بل اتفاق في الأصول في كل ذلك.

وأما الخلافة وما تلاها من تبعات بعد ذلك، فقد حلها أهل وقتها، بما كان مقبولاً منهم جميعاً، ولا ندخل - نحن - الآن فيما كان مقبولاً عندهم.

وعلى كل حال، فمن تولى الإمامة، أو الخلافة، أو الملك: فقد انتقل إلى رحمة الله، ومن مُنع عما يرى أن له حقاً به، فكذلك انتقل إلى رحمة الله، ودار الزمن على ما أراده الله لنا في دنيانا وقدره، وهم عند الله على سرر متقابلين.

ورجعت إلى أقوال العلماء من أهل السنَّة والجماعة تحديداً، والذين هم أهل الاختصاص في العقيدة، فوجدت -والحمد لله- أنهم جميعاً:

أقروا لكل أهل القبلة بالإسلام، والإيمان، وكذلك الأئمة الكبار من التابعين من أهل الفقه، أمثال: سعيد بن المسيِّب، وعروة بن الزبير، وعطاء بن أبي رباح، والزهري، وطاووس، ومجاهد، والحسن البصري، وابن سيرين، وباقي فقهاء المدينة[4]، وغيرهم.

ومن جاء بعدهم أمثال الأئمة المتبعين من ملايين المسلمين: أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، والأوزاعي، وداود الظاهري، والطبري، وابن حزم، والغزالي، والنووي، والعز ابن عبد السلام، والعشرات غيرهم.

وأهل العقيدة، مثل الأئمة: أحمد بن محمد بن حنبل، والماتريدي، وأبي الحسن الأشعري، وصاحب "بيان أهل السنة والجماعة" الطحاوي، ومن جاء بعدهم، مثل شارح عقيدة الطحاوي الإمام ابن أبي العز الحنفي، وقبله شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية.

والسادة: أحمد الرفاعي، وعبد القادر الجيلاني، وأبي الحسن الشاذلي، وأغلب أهل الطرق الصوفية، وشيخ الدعوة السلفية محمد بن عبد الوهاب.

وأهل الحديث والأثر الذين تتبّعوا أقوال وأخبار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالثقة والأمانة، وأدَّوها على وجه معلوم معروف، حتى وصل إلينا موثوقاً ثابتاً، ولم يفرقوا بين الرواة الصادقين.

ومن جاء بعدهم من الدعاة علماء الأمة من أهل السنة والجماعة في زمننا المتأخر أمثال: الشهيد حسن البنا، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ عبد المجيد سليم، والشيخ محمد الغزالي، والشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، وهما مفتيا المملكة العربية السعودية، قد نشرا أكثر من مرة عدم تكفير أحد من المسلمين[5].

وأخيراً المفتي الأكبر الشهيد الشيخ حسن خالد، ومفتينا الدكتور الشيخ محمد رشيد راغب القباني، وغيرهما من أهل العلم والمعرفة في لبنان، ولا تجد في أقوالهم التكفير، ولا مقتضاه.

ولو اكتفيت بهذا في حديثي معكم، أكون قد أجبت عن المطلوب مني، وفيه الكفاية والحمد لله.

ولكن أزيدكم ما أثبِّت به قلبي وفكري، وأرجو أن يكون ذلك أيضاً معيناً لمن يتردد، أن أنقل لكم بعضاً من أقوال العلماء، بما يخص إسلام كل أهل القبلة بالجملة، وعن الشيعة بالتحديد، إكمالاً للبحث!

وأنقل أولاً ما سبق ونشر، وعُمّمَ على الدنيا كلها، من كلام الإمام أبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي (239-321هـ) في: "بيان عقيدة أهل السنة والجماعة"[6]، أنقل لكم منها خمس فقرات، وفيها إيمان كل المسلمين، حيث قال:

1.

ونسمي أهل قبلتنا مسلمين مؤمنين، ما داموا بما جاء به النبي صلى الله عليه وآله وسلم معترفين، وله بكل ما قاله وأخبر به مصدقين.
2.

ولا نكفّر أحداً من أهل القبلة بذنب، ما لم يستحله.
3.

والإيمان واحد، وأهله في أصله سواء، والتفاضل بينهم بالخشية والتقى، ومخالفة الهوى، وملازمة الأَولى.
4.

والإيمان: هو الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر، خيره وشره، وحلوه ومره، من الله تعالى.
5.

فهذا ديننا واعتقادنا ظاهراً وباطناً، ونحن برآء إلى الله من كل من خالف الذي ذكرناه وبيناه.

وكذلك أنقل لكم عن شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية الحرَّاني الدمشقي، لأزيل من بعض النفوس ما هو عالق بها من مخالفة له، على ما كان عنده من اجتهادات أخرى، أو نسبت إليه، أو إلى من خاصموه.

أقول هذا: لأننا نرى حاجة الناس العاجلة للتقارب، مع أننا نجد أن هناك خلافات واقعية بين المذهبين، وأن الاجتهاد لا يرد بمثله، والاختلاف في الأدلة والأصول، لا يلزم أحداً باتباع غيره. ولكن كل هذا لم يؤدي إلى التكفير بين: السنَّة والشيعة.

وأرى أن علينا أن ندعو إلى لقاءات محدودة الحضور من أهل الاختصاص، لمراجعة الأبحاث المتعددة بيننا، حتى نصل إلى حوار مقنع مفيد، يوصل إلى التقارب - إن شاء الله -.

وعندها يكون التقارب بين المذاهب، ولا أقول التوحيد؟ هو الواقع، كما بيّنته في كتابي "الوحدة الإسلامية"، والمحاضرة التي ألقيتها في "مركز البيان الثقافي" بحضور سماحة الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمه الله، وفي المؤتمر العالمي الثامن للوحدة الإسلامية، الذي عقد في طهران (18 ربيع الثاني 1419هـ) الموافق (11/8/1995م) حول موضوع: "السنة، وموازين ومعايير الكتب الستة للحديث عند أهل السنة، وكتب الأصول الأربعة عند الشيعة، ومجال التقريب"[7].

وقد قال الإمام أحمد ابن تيمية:

"وقد تقرر من مذهب أهل السنة والجماعة، وما دلّ عليه الكتاب والسنة، أنهم لا يكفّرون أحداً من أهل القبلة بذنب، ولا يخرجون من الإسلام بعمل، إذا كان منهياً عنه، مثل الزنى، والسرقة، وشرب الخمر، وما لم يتضمن ترك الإيمان"[8].

وقوله وهو يتحدث عن الشيعة والمعتزلة:

"أن لهم جهوداً في دعوة الكفار إلى الإسلام، فدخل على أيديهم خلق كثير من الكفار"[9].

وكان ابن تيمية - رحمه الله - يتحرَّج كثيراً من تكفير الأشخاص، يقول الإمام الحافظ (مؤرخ الإسلام) محمد شمس الدين الذهبي، نقلاً عن زاهر السرخسي أنه قال:

"لما قرب حضور أجل أبي الحسن الأشعري في داري ببغداد، دعاني فأتيته، فقال: أشهد عليَّ أني لا أكفر أحداً من أهل القبلة، لأن الكل يشيرون إلى معبود واحد، وإنما هذا كله اختلاف العبارات.

قلت - أي الذهبي -: وبنحو هذا أُدين، وكذا كان شيخنا ابن تيمية في أواخر أيامه يقول: أنا لا أكفر أحداً من الأمة، ويقول: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:

"لا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن"[10]. فمن لازم الصلوات بوضوء فهو مسلم".[11]

وكذلك يجب التحرز في التكفير، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "هذا مع أني دائماً، ومن جالسني يعلم ذلك مني، أني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى: تكفير، وتفسيق، ومعصية، إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة، وفاسقاً أخرى، وعاصياً أخرى"[12].

وعنده العذر للمخالف، فيقول: "قلت لهم وليس كل من خالف في شيء من هذا الاعتقاد، يجب أن يكون هالكاً، فإن المنازع قد يكون مجتهداً مخطئاً يغفر الله خطأه، وقد لا يكون بلغه في ذلك من العلم ما تقوم به عليه الحجة، وقد يكون له من الحسنات ما يمحو الله به سيئاته"[13].

ويقول ابن تيمية أيضاً:

"وليس لأحد أن يكفّر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يُزل ذلك عنه بالشك"[14].

وأكتفي بهذا، مع أن عندي لابن تيمية من أمثال هذه الكلمات العشرات. ولم أجد له كلمة واحدة يكفر فيها إخواننا شيعة آل البيت. وقال ابن ناصر الدين الدمشقي[15]:

والحق الذي لا ريب فيه، ولا خلل يعتريه، أن الحكم على مسلم معين بدخول النار غير جائز على ما جزم به جمهور أهل العلم، وحمّالُ الآثار، لانتفاء حكم الوعيد عنه، وخروجه سالماً منه:إما بتوبةٍ خالصة، أو حسنة ماحية، أو مصيبة مكفِّرة، أو شفاعةٍ مقبولة ماضية.

ونقل قول الإمام أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل: "الكف عن أهل القبلة، ولا نكفر أحداً منهم بذنب، ولا نخرجه من الإسلام بعمل". ويروي ابن ناصر الدين حديث ابن حبان: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ما أكفر رجلٌ رجلاً إلا باء أحدهما بها، إن كان كافراً، وإلا كفر بتكفيره"[16]. ولهذا الحديث شاهد في الصحيحين.

وروي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "من رمى مؤمناً بكفر فهو كقتله"[17].

ويتبيّن من كل ذلك أننا أهل السنة والجماعة:

نشهد على أن كل أهل القبلة مسلمين، ومنهم الذين كان السؤال عنهم من إخواننا الشيعة.

وآخر دعوانا (أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[18]).

هوامش:

1- سورة طه، الآية: 25- 28.

2- ومنهم أولاده سلام الله عليهم: القاسم، وزينب، ورقيّة، وأم كلثوم، وفاطمة، وأمهم خديجة، ثم ولد له عبد الله، ولقِّب بـ: الطاهر، والطيب. ثم ولد له إبراهيم من مارية القبطية. وكل أولاده توفوا قبله إلا فاطمة. وانظر كتاب "خديجة أم المؤمنين" تأليف الشيخ عبد الحميد الزهراوي طبع المكتب الإسلامي. وهناك قول معتبر: بأن من آله كل زوجاته رضي الله عنهنَّ، وقول: أن آله، كل مؤمن. وانظر رسالة "فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، تأليف الإمام إسماعيل بن إسحاق الجهضمي القاضي، تخريج الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، طبع المكتب الإسلامي.

3- سورة الحجر، الآية: 9.

4- كانت المدينة المنوَّرة ممتلئة بالفقهاء الكبار، ومنهم العدد الكبير من التابعين ومن جاء بعدهم.

وفي كتاب "الرد الوافر" أسماء العلماء الذين لهم فقه مدوَّن، وقسَّمهم على طبقات، وكلَّهم ينطبق عليه لقب "شيخ الإسلام"، ولهم الحق في الجرح والتعديل، ولهم فضل على الناس بما قدّموا من علم وفهم- رحمهم الله تعالى. وانظر كل ذلك في "الرد الوافر" الصفحات: 51 وما بعدها، الطبعة الثالثة سنة 1411هـ-1991م بتحقيقي.

5- انظر بيانه الأخير في "مجمع الفتاوى" 8/239، وما أذيع من محطة "المستقلة" منذ سنة وشهرين، مرات متعددة متتابعة.

6- وهي من مطبوعات المكتب الإسلامي مفردة، ومع شروحها المتعددة.

7- وانظر كتاب "نحو علاقة أفضل بين السلفيين والشيعة" للشيخ حسن موسى الصفَّار، حول موقفي من السلفيين والشيعة".

8- مجموع الفتاوى، الجزء 20، الصفحة 90، طبع المملكة العربية السعودية.

9- منهاج السنة: 1/44، طبع المملكة العربية السعودية.

10- هو قطعة من حديث روي عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه بلفظ: "استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن من أفضل أعمالكم الصلاة"، وروي عن سيدنا عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما. وانظر "صحيح ابن ماجة (224)"، و "المشكاة (292)"، و "الإرواء (412)"، و "المساجلة (حول صلاة الرغائب) (17)"، وكلها من مطبوعات المكتب الإسلامي.

11- سير أعلام النبلاء، ترجمة الإمام الأشعري، الجزء 15، الصفحة 88، طبع مؤسسة الرسالة 1413هـ-1993م.

12- الفتاوى الكبرى: 3/229.

13- الفتاوى: 3/179، وكتابه "رفع الملام عن الأئمة الأعلام" كله أكبر شاهد على هذا، طبع المكتب الإسلامي بتحقيقي.

14- مجموع الفتاوى: 12/466.

15- محمد بن أبي بكر عبد الله القيسي ابن ناصر الدين الدمشقي، وأصله من بلدة "خربة روحه" في البقاع الغربي (777-842هـ)، صاحب كتاب: "الرد الوافر"، على الذي حكم بالكفر على شيخ الإسلام ابن تيمية، وطبعته محققاً بطبعته الأولى سنة 1400هـ-1980م، وأخيراً بطبعته الثالثة سنة 1411هـ-1991م، فقال الإمام ابن ناصر الدين في الصفحات: 32-33، ما يلي ملخصاً: "لا يقطع بالنار لأحد من أهل التوحيد، وذهب أهل السنة والجماعة أنه لا يخرج من ملّة الإسلام".

16- انظر صحيح البخاري (6103، 6104)، وصحيح مسلم (60)، والأدب المفرد (439، 440)، وصحيح ابن حبان (1/248)، وصحيح الجامع الصغير وزيادته (2698، 5545).

17- انظر صحيح الجامع الصغير وزيادته (6269).

18- سورة يونس، الآية: 10.







صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14093
نقاط : 26618
السٌّمعَة : 23
العمر : 39
مثقف

http://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة يوليو 01, 2011 4:02 pm

أبو عبدالرحمن كتب:ثانيا:الموقف الشرعي للسنة من الشيعة/ بقلم الشيخ زهير الشاويش من علماء السنة في لبنان

رجعت إلى كتاب الله عزَّ وجل، والصحيح من سنة سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وحديثه وسيرته العطرة، والنظر في ما كان عليه عهد الصحابة الكرام (رضي الله عنهم)، وإلى الثابت المنقول من أقوال العلماء.

فوجدت: أن الإيمان بالله جلَّ شأنه: واحدٌ عند كلا الطرفين، بل وعند باقي الأطراف الملحقة بكل واحد منهما.

وأما كتاب الله "القرآن الكريم" فهو الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وهو الذي قال الله عنه: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)[3].

وهو الكتاب المتعبد به، والموجود بين أيدي كل المسلمين اليوم في مشارق الأرض ومغاربها.

واتباع كلا الطرفين لسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم واجب، يقول به الجميع. فأول من آمن به سيدتنا خديجة بنت خويلد (رضي الله عنها)، وبعدها سيدنا أبو بكر الصديق (رضي الله عنه)، وسيدنا المولى - يومها - زيد بن ثابت (رضي الله عنه)، والشاب سيدنا علي بن أبي طالب (رضي الله عنه).

وهكذا تتابع المؤمنون بعدهم، ووجدت أن أولية من سبق وآمن، أو من تأخر، هو موضوع لا يغير في عقيدة الإيمان شيئاً يذكر.

ثم كانت المبشرات في دخول الجنَّة، أو الولاية في الدنيا، وإن تعددت الأقوال فيها، فإنها كذلك لا تقدم، ولا تؤخر على التحقيق، إذا: تركنا العصبية المذهبية، والغلو في الأشخاص، والبدع في العبادات، التي ما أنزل الله بها سلطاناً؟

وأن الفقه في العبادة، الذي انفرد به كل طرف، ليس هو محل خلاف متعمَّد، وإنك تجد أن بعض ما عند الشيعة من أحكام فقهية، تجد مثله أيضاً عند بعض مذاهب أهل السنّة، فإذن الاختلاف كان بالاجتهاد، ولا انفراد ولا تفرق، بل اتفاق في الأصول في كل ذلك.

وأما الخلافة وما تلاها من تبعات بعد ذلك، فقد حلها أهل وقتها، بما كان مقبولاً منهم جميعاً، ولا ندخل - نحن - الآن فيما كان مقبولاً عندهم.

وعلى كل حال، فمن تولى الإمامة، أو الخلافة، أو الملك: فقد انتقل إلى رحمة الله، ومن مُنع عما يرى أن له حقاً به، فكذلك انتقل إلى رحمة الله، ودار الزمن على ما أراده الله لنا في دنيانا وقدره، وهم عند الله على سرر متقابلين.

ورجعت إلى أقوال العلماء من أهل السنَّة والجماعة تحديداً، والذين هم أهل الاختصاص في العقيدة، فوجدت -والحمد لله- أنهم جميعاً:

أقروا لكل أهل القبلة بالإسلام، والإيمان، وكذلك الأئمة الكبار من التابعين من أهل الفقه، أمثال: سعيد بن المسيِّب، وعروة بن الزبير، وعطاء بن أبي رباح، والزهري، وطاووس، ومجاهد، والحسن البصري، وابن سيرين، وباقي فقهاء المدينة[4]، وغيرهم.

ومن جاء بعدهم أمثال الأئمة المتبعين من ملايين المسلمين: أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، والأوزاعي، وداود الظاهري، والطبري، وابن حزم، والغزالي، والنووي، والعز ابن عبد السلام، والعشرات غيرهم.

وأهل العقيدة، مثل الأئمة: أحمد بن محمد بن حنبل، والماتريدي، وأبي الحسن الأشعري، وصاحب "بيان أهل السنة والجماعة" الطحاوي، ومن جاء بعدهم، مثل شارح عقيدة الطحاوي الإمام ابن أبي العز الحنفي، وقبله شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية.

والسادة: أحمد الرفاعي، وعبد القادر الجيلاني، وأبي الحسن الشاذلي، وأغلب أهل الطرق الصوفية، وشيخ الدعوة السلفية محمد بن عبد الوهاب.

وأهل الحديث والأثر الذين تتبّعوا أقوال وأخبار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالثقة والأمانة، وأدَّوها على وجه معلوم معروف، حتى وصل إلينا موثوقاً ثابتاً، ولم يفرقوا بين الرواة الصادقين.

ومن جاء بعدهم من الدعاة علماء الأمة من أهل السنة والجماعة في زمننا المتأخر أمثال: الشهيد حسن البنا، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ عبد المجيد سليم، والشيخ محمد الغزالي، والشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، وهما مفتيا المملكة العربية السعودية، قد نشرا أكثر من مرة عدم تكفير أحد من المسلمين[5].

وأخيراً المفتي الأكبر الشهيد الشيخ حسن خالد، ومفتينا الدكتور الشيخ محمد رشيد راغب القباني، وغيرهما من أهل العلم والمعرفة في لبنان، ولا تجد في أقوالهم التكفير، ولا مقتضاه.

ولو اكتفيت بهذا في حديثي معكم، أكون قد أجبت عن المطلوب مني، وفيه الكفاية والحمد لله.

ولكن أزيدكم ما أثبِّت به قلبي وفكري، وأرجو أن يكون ذلك أيضاً معيناً لمن يتردد، أن أنقل لكم بعضاً من أقوال العلماء، بما يخص إسلام كل أهل القبلة بالجملة، وعن الشيعة بالتحديد، إكمالاً للبحث!

وأنقل أولاً ما سبق ونشر، وعُمّمَ على الدنيا كلها، من كلام الإمام أبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي (239-321هـ) في: "بيان عقيدة أهل السنة والجماعة"[6]، أنقل لكم منها خمس فقرات، وفيها إيمان كل المسلمين، حيث قال:

1.

ونسمي أهل قبلتنا مسلمين مؤمنين، ما داموا بما جاء به النبي صلى الله عليه وآله وسلم معترفين، وله بكل ما قاله وأخبر به مصدقين.
2.

ولا نكفّر أحداً من أهل القبلة بذنب، ما لم يستحله.
3.

والإيمان واحد، وأهله في أصله سواء، والتفاضل بينهم بالخشية والتقى، ومخالفة الهوى، وملازمة الأَولى.
4.

والإيمان: هو الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر، خيره وشره، وحلوه ومره، من الله تعالى.
5.

فهذا ديننا واعتقادنا ظاهراً وباطناً، ونحن برآء إلى الله من كل من خالف الذي ذكرناه وبيناه.

وكذلك أنقل لكم عن شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية الحرَّاني الدمشقي، لأزيل من بعض النفوس ما هو عالق بها من مخالفة له، على ما كان عنده من اجتهادات أخرى، أو نسبت إليه، أو إلى من خاصموه.

أقول هذا: لأننا نرى حاجة الناس العاجلة للتقارب، مع أننا نجد أن هناك خلافات واقعية بين المذهبين، وأن الاجتهاد لا يرد بمثله، والاختلاف في الأدلة والأصول، لا يلزم أحداً باتباع غيره. ولكن كل هذا لم يؤدي إلى التكفير بين: السنَّة والشيعة.

وأرى أن علينا أن ندعو إلى لقاءات محدودة الحضور من أهل الاختصاص، لمراجعة الأبحاث المتعددة بيننا، حتى نصل إلى حوار مقنع مفيد، يوصل إلى التقارب - إن شاء الله -.

وعندها يكون التقارب بين المذاهب، ولا أقول التوحيد؟ هو الواقع، كما بيّنته في كتابي "الوحدة الإسلامية"، والمحاضرة التي ألقيتها في "مركز البيان الثقافي" بحضور سماحة الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمه الله، وفي المؤتمر العالمي الثامن للوحدة الإسلامية، الذي عقد في طهران (18 ربيع الثاني 1419هـ) الموافق (11/8/1995م) حول موضوع: "السنة، وموازين ومعايير الكتب الستة للحديث عند أهل السنة، وكتب الأصول الأربعة عند الشيعة، ومجال التقريب"[7].

وقد قال الإمام أحمد ابن تيمية:

"وقد تقرر من مذهب أهل السنة والجماعة، وما دلّ عليه الكتاب والسنة، أنهم لا يكفّرون أحداً من أهل القبلة بذنب، ولا يخرجون من الإسلام بعمل، إذا كان منهياً عنه، مثل الزنى، والسرقة، وشرب الخمر، وما لم يتضمن ترك الإيمان"[8].

وقوله وهو يتحدث عن الشيعة والمعتزلة:

"أن لهم جهوداً في دعوة الكفار إلى الإسلام، فدخل على أيديهم خلق كثير من الكفار"[9].

وكان ابن تيمية - رحمه الله - يتحرَّج كثيراً من تكفير الأشخاص، يقول الإمام الحافظ (مؤرخ الإسلام) محمد شمس الدين الذهبي، نقلاً عن زاهر السرخسي أنه قال:

"لما قرب حضور أجل أبي الحسن الأشعري في داري ببغداد، دعاني فأتيته، فقال: أشهد عليَّ أني لا أكفر أحداً من أهل القبلة، لأن الكل يشيرون إلى معبود واحد، وإنما هذا كله اختلاف العبارات.

قلت - أي الذهبي -: وبنحو هذا أُدين، وكذا كان شيخنا ابن تيمية في أواخر أيامه يقول: أنا لا أكفر أحداً من الأمة، ويقول: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:

"لا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن"[10]. فمن لازم الصلوات بوضوء فهو مسلم".[11]

وكذلك يجب التحرز في التكفير، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "هذا مع أني دائماً، ومن جالسني يعلم ذلك مني، أني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى: تكفير، وتفسيق، ومعصية، إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة، وفاسقاً أخرى، وعاصياً أخرى"[12].

وعنده العذر للمخالف، فيقول: "قلت لهم وليس كل من خالف في شيء من هذا الاعتقاد، يجب أن يكون هالكاً، فإن المنازع قد يكون مجتهداً مخطئاً يغفر الله خطأه، وقد لا يكون بلغه في ذلك من العلم ما تقوم به عليه الحجة، وقد يكون له من الحسنات ما يمحو الله به سيئاته"[13].

ويقول ابن تيمية أيضاً:

"وليس لأحد أن يكفّر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يُزل ذلك عنه بالشك"[14].

وأكتفي بهذا، مع أن عندي لابن تيمية من أمثال هذه الكلمات العشرات. ولم أجد له كلمة واحدة يكفر فيها إخواننا شيعة آل البيت. وقال ابن ناصر الدين الدمشقي[15]:

والحق الذي لا ريب فيه، ولا خلل يعتريه، أن الحكم على مسلم معين بدخول النار غير جائز على ما جزم به جمهور أهل العلم، وحمّالُ الآثار، لانتفاء حكم الوعيد عنه، وخروجه سالماً منه:إما بتوبةٍ خالصة، أو حسنة ماحية، أو مصيبة مكفِّرة، أو شفاعةٍ مقبولة ماضية.

ونقل قول الإمام أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل: "الكف عن أهل القبلة، ولا نكفر أحداً منهم بذنب، ولا نخرجه من الإسلام بعمل". ويروي ابن ناصر الدين حديث ابن حبان: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ما أكفر رجلٌ رجلاً إلا باء أحدهما بها، إن كان كافراً، وإلا كفر بتكفيره"[16]. ولهذا الحديث شاهد في الصحيحين.

وروي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "من رمى مؤمناً بكفر فهو كقتله"[17].

ويتبيّن من كل ذلك أننا أهل السنة والجماعة:

نشهد على أن كل أهل القبلة مسلمين، ومنهم الذين كان السؤال عنهم من إخواننا الشيعة.

وآخر دعوانا (أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[18]).

هوامش:

1- سورة طه، الآية: 25- 28.

2- ومنهم أولاده سلام الله عليهم: القاسم، وزينب، ورقيّة، وأم كلثوم، وفاطمة، وأمهم خديجة، ثم ولد له عبد الله، ولقِّب بـ: الطاهر، والطيب. ثم ولد له إبراهيم من مارية القبطية. وكل أولاده توفوا قبله إلا فاطمة. وانظر كتاب "خديجة أم المؤمنين" تأليف الشيخ عبد الحميد الزهراوي طبع المكتب الإسلامي. وهناك قول معتبر: بأن من آله كل زوجاته رضي الله عنهنَّ، وقول: أن آله، كل مؤمن. وانظر رسالة "فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم"، تأليف الإمام إسماعيل بن إسحاق الجهضمي القاضي، تخريج الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، طبع المكتب الإسلامي.

3- سورة الحجر، الآية: 9.

4- كانت المدينة المنوَّرة ممتلئة بالفقهاء الكبار، ومنهم العدد الكبير من التابعين ومن جاء بعدهم.

وفي كتاب "الرد الوافر" أسماء العلماء الذين لهم فقه مدوَّن، وقسَّمهم على طبقات، وكلَّهم ينطبق عليه لقب "شيخ الإسلام"، ولهم الحق في الجرح والتعديل، ولهم فضل على الناس بما قدّموا من علم وفهم- رحمهم الله تعالى. وانظر كل ذلك في "الرد الوافر" الصفحات: 51 وما بعدها، الطبعة الثالثة سنة 1411هـ-1991م بتحقيقي.

5- انظر بيانه الأخير في "مجمع الفتاوى" 8/239، وما أذيع من محطة "المستقلة" منذ سنة وشهرين، مرات متعددة متتابعة.

6- وهي من مطبوعات المكتب الإسلامي مفردة، ومع شروحها المتعددة.

7- وانظر كتاب "نحو علاقة أفضل بين السلفيين والشيعة" للشيخ حسن موسى الصفَّار، حول موقفي من السلفيين والشيعة".

8- مجموع الفتاوى، الجزء 20، الصفحة 90، طبع المملكة العربية السعودية.

9- منهاج السنة: 1/44، طبع المملكة العربية السعودية.

10- هو قطعة من حديث روي عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه بلفظ: "استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن من أفضل أعمالكم الصلاة"، وروي عن سيدنا عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما. وانظر "صحيح ابن ماجة (224)"، و "المشكاة (292)"، و "الإرواء (412)"، و "المساجلة (حول صلاة الرغائب) (17)"، وكلها من مطبوعات المكتب الإسلامي.

11- سير أعلام النبلاء، ترجمة الإمام الأشعري، الجزء 15، الصفحة 88، طبع مؤسسة الرسالة 1413هـ-1993م.

12- الفتاوى الكبرى: 3/229.

13- الفتاوى: 3/179، وكتابه "رفع الملام عن الأئمة الأعلام" كله أكبر شاهد على هذا، طبع المكتب الإسلامي بتحقيقي.

14- مجموع الفتاوى: 12/466.

15- محمد بن أبي بكر عبد الله القيسي ابن ناصر الدين الدمشقي، وأصله من بلدة "خربة روحه" في البقاع الغربي (777-842هـ)، صاحب كتاب: "الرد الوافر"، على الذي حكم بالكفر على شيخ الإسلام ابن تيمية، وطبعته محققاً بطبعته الأولى سنة 1400هـ-1980م، وأخيراً بطبعته الثالثة سنة 1411هـ-1991م، فقال الإمام ابن ناصر الدين في الصفحات: 32-33، ما يلي ملخصاً: "لا يقطع بالنار لأحد من أهل التوحيد، وذهب أهل السنة والجماعة أنه لا يخرج من ملّة الإسلام".

16- انظر صحيح البخاري (6103، 6104)، وصحيح مسلم (60)، والأدب المفرد (439، 440)، وصحيح ابن حبان (1/248)، وصحيح الجامع الصغير وزيادته (2698، 5545).

17- انظر صحيح الجامع الصغير وزيادته (6269).

18- سورة يونس، الآية: 10.





اخ ابو عبد الرحمن
مجهود تستحق عليه الثناء
تحياتي


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Empty رد: رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!!

مُساهمة من طرف ابو الامير العراقي في الجمعة يوليو 01, 2011 4:34 pm

توفيق كتب:بسم اللّه والصلاة و السلام على رسول اللّه

يا اخوة يا كرام، هل صحيح أنّ الشيعة يعتقدون أنّه :’من مات و لم يعرف امام زمانه، مات ميتة الجاهلية’؟...هل ينطبق هذا على أهل السنّة ؟...و من يمت ميتة الجاهلية ماذا يترتب عليه ؟

ايها المكرم
نعم اخي الفاضل ان الشيعة يعتقدون انه (( من مات ولم يعرف امام زمانه , مات ميتة جاهلية )) ولسبب بسيط انه قول النبي صلى الله عليه واله وسلم . وهو من الاحاديث المتواترة

وتواتر صدوره عن النبي صلى الله عليه واله وسلم لدى المسلمين وان اختلف في لفظه وننقل لك بعض ما رواه من اائمة السنة والجماعة
(( الحديث المشهور الذى أخرجه الحميدي في الجمع بين الصحيحين على ما حكي عنه " من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية "))
ومن نقله بهذا اللفظ ( القندوزي في ينابيع المودة ( ج3 ص 372)) وفي طبقات الحنفية ص 457

وقد تواتر في كتب الصحاح وغيرها من الكتب بالفاظ مختلفة دالة على ذات المعنى بوجوب طاعة الامام او معرف الامام لبيعته وما يترتب على عدم وجود بيعة في عنق المؤمن لامام وقته وزمانه

((حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ مَاتَ بِغَيْرِ إِمَامٍ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً)) مسند الامام احمد 34/234

((حدثنا أحمد بن رشدين قال : نا يحيى بن بكير قال : نا عطاف بن خالد المخزومي قال : حدثني أمية بن محمد بن عبد الله بن مطيع ، عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من مات ولا بيعة عليه ، مات ميتة جاهلية » )) المعجم الاوسط للطبراني ج1 ص229 ورواه بلفظ اخر في ج13 من معجمه

(( من فارق جماعة المسلمين شبرًا أخرج من عنقه ربقة الإسلام والمخالفين بألويتهم يتناولونها يوم القيامة من وراء ظهورهم ومن مات من غير إمام جماعة مات ميتة جاهلية (الطبرانى عن ابن عمر) أخرجه الطبرانى (12/440 ، رقم 13604)

((أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بِشْرَانَ بِبَغْدَادَ أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ : مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو الرَّزَّازُ حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الطَّيَالِسِىُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَابَقٍ حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ نَافِعٍ وَسَالِمٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ : جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُطِيعٍ فَلَمَّا رَآهُ قَالَ : هَاتُوا لأَبِى عَبْدِ الرَّحْمَنِ وِسَادَةً قَالَ : إِنِّى لَمْ أَجِئْكَ لأَجْلِسَ إِنَّمَا جِئْتُك لأُحَدِّثَكَ بِحَدِيثٍ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- سَمِعْتُهُ يَقُولُ :« مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِىَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ حُجَّةَ لَهُ وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِى عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً »)). أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ فِى الصَّحِيحِ مِنْ حَدِيثِ عَاصِمٍ إِلاَّ أَنَّهُ لَمْ يَذْكُرْ سَالِمًا فِى إِسْنَادِهِ.)) و (( البيهقي بسننه ج2 ص429))

وحتى لا اطيل عليك يمكنك مراجعة المصادر ادناه لدى علماء اهل السنة والجماعة باختلاف مذاهبهم الفقهية


مسند أحمد ج:4 ص:96 في (حديث معاوية بن أبي سفيان). حلية الأولياء ج:3 ص:224 في ترجمة زيد بن أسلم. المعجم الكبير ج:19 ص:388 فيما رواه (شريح بن عبيد عن معاوية). مسند الشاميين ج:2 ص:437 (ما انتهى إلينا من مسند ضمضم بن زرعة) في (ضمضم عن شريح بن عبيد). مجمع الزوائد ج:5 ص:218 كتاب الخلافة: باب لزوم الجماعة وطاعة الأئمة والنهي عن قتالهم.
السنة لابن أبي عاصم ج:2 ص:503 باب في ذكر فضل تعزيز الأمير وتوقيره. مسند أبي يعلى ج:13 ص:366 حديث معاوية بن أبي سفيان.
مجمع الزوائد ج:5 ص:224 كتاب الخلافة: باب لزوم الجماعة والنهي عن الخروج عن الأمة وقتالهم. المجروحين ج:1 ص:286 في ترجمة خليد بن دعلج.
) صحيح مسلم ج:3 ص:1478 كتاب الإمارة: باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن... . السنن الكبرى للبيهقي ج:8 ص:156 كتاب قتال أهل البغي: جماع أبواب الرعاة باب الترغيب في لزوم الجماعة والتشديد على من نزع من الطاعة. تفسير ابن كثير ج:1 ص:518 في تفسير الآية: (59) من سورة آل عمران. مجمع الزوائد ج:5 ص:218 كتاب الخلافة: باب لزوم الجماعة وطاعة الأئمة والنهي عن قتالهم. الكبائر للذهبي ص:169 في الكبيرة (45) الغدر وعدم الوفاء بالعهد. السنة لابن أبي عاصم ج:2 ص:514 باب في ذكر فضل تعزيز الأمير وتوقيره. المعجم الكبير ج:19 ص:334 فيما رواه (ذكوان أبو صالح السمان عن معاوية)
ممتاز


مع التحية


اللهم صلِ على النبي المختار واله الاطهار
الحرية الحقيقية هي الحرية من النفس الامارة بالسوء

[center]الصلاة - رسالة فضيلة المرشد : السنة والشيعة.. بين أُخوَّة الإسلام ومخططات الأعداء!! - صفحة 5 Ui5ewwerrdfghjukk
ابو الامير العراقي
ابو الامير العراقي
فريق الإشراف
فريق الإشراف

الديانه : الاسلام
البلد : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 182
نقاط : 3483
السٌّمعَة : 9

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 5 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى