شبكة واحة العلوم الثقافية
أسعدتنا زيارتك و أضاءت الدنيا بوجودك

أهلا بك فى شبكة واحة العلوم الثقافية

يسعدنا تواجدك معنا يدا بيد و قلبا بقلب

لنسبح معا فى سماء الإبداع

ننتظر دخولك الآن
شبكة واحة العلوم الثقافية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لماذا الزنا محرم؟!

اذهب الى الأسفل

لماذا الزنا محرم؟! Empty لماذا الزنا محرم؟!

مُساهمة من طرف سامح عسكر في الأحد أبريل 29, 2012 4:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

بقلم الشيخ عمرو الشاعر ..ردا على سؤال: ما الحكمة من تحريم الزنا؟
نقول: حتى لا يظهر الشذوذ! ونقدم له هذا المقال (والمأخوذ من كتابنا: السوبرمان) والذي يبين كيف قلنا بهذا القول:

ما المشكلة في إقامة علاقة جنسية خارج الزواج؟

فأنا أحب هذه المرأة, ثم إن هذه علاقة بيولوجية بحتة لا دخل للدين فيها! وما الذي سيحدث إذا عاقرت الخمر أو المخدرات فأنا لا أوذي أحدا بفعلي هذا؟ وما الضرر في ممارسة الحب! مع مثيلي في الجنس, طالما أننا لا نؤذي أحدا أو نجبره على ذلك وخاصة إذا كنا نتخذ الإجراءات الطبية الواقية؟ وما الضرر في أن أنفق أموالي على ما أشاء من الملاهي, أليس هذا حق طبيعي! لي؟

كثيرة هي أشباه هذه الأسئلة والتي يطرحها كثيرٌ ببراءة وسذاجة, ولا يرون فيها أي حرج على الإطلاق, فما العيب أو الخلل في كذا أو كذا أو ... الخ القائمة التي لا تنتهي من الرغبات أو الشطحات التي تجول بذهن الإنسان؟

نقول: تبعا للنظرة التي يتعامل بها البشر في حياتهم, والتي هي النظرة التجزيئية القائمة على فصل الإنسان عن عالمه, فلا حرج على الإطلاق, ولا حرج في أي فعل يفعله الإنسان كائنا ما كان, فإذا رأينا الإنسان كرسام فقط, أو لاعب كرة قدم أو طبيب أو مهندس, ومطلوب منه أن يبدع في مجاله فقط, وليفعل بعد ذلك في حياته ما يشاء, فإن هذه النظرة ذات عواقب كارثية أدت إلى جُل المصائب التي حاقت بالبشرية, فقد يرى الإنسان بريقا جذابا, فيراه حسنا, فإذا وضعنا باقي أجزاء الصورة بان لنا أن ما يلمع كان ناباً ساما كبيراً! وعموم هذه النظرة التجزيئية راجع إلى التجزيئية التي أصابت المجتمع, فكله قائم عليه, فلم يعد هناك انشغال بالكليات, لا العقلية ولا العملية! ويذكر إريش فروم سببا هاما من أسباب هذه النظرة المبتثرة المدمرة, فيقول:

"وعامل آخر في المجتمع المعاصر سبقت الإشارة إليه يؤدي إلى هدم العقل أود أن أعيد القول فيه في هذا المقام. ليس هناك في الوقت الحاضر فرد واحد يقوم بعملية واحدة كاملة, وإنما يقوم بجزء منها فقط.

وما دام حجم الأشياء وتنظيم الجماعات أضخم من أن يدرك بكليته, فالشيء لا يمكن أن يُرى في مجموعه. ومن ثم فإن القوانين التي تتحكم في الظاهرة خفية لا تُرى. والذكاء يكفي لكي يتناول تناولا صحيحا جانبا من وحدة كبرى سواء كانت الآلة أو الدولة, ولكن العقل لا ينمو إلا إذا ارتبط بالكل, وعالج كليات يخضعها لملاحظته وإدارته. وكما أن آذاننا وأعيننا لا تؤدي وظائفها إلا في حدود كمية معينة من الأطوال لموجية, فكذلك العقل مقيد بما يلاحظ ككل وفي حدود وظيفته من مجموعها ." ا.هـ

إلا أن المتبع للمنهج يتميز عن البشري المخالف أنه لم يقع ضحية النظرة التجزيئية, وإنما ينظر إلى نفسه وإلى كل ما يمر به نظرة شمولية عامة للفعل ولعاقبته, نظرة بعيدة المدى, تضم كل عناصر الصورة في إطار واحد, فيستطيع أن يصدر الحكم المناسب عليها ولها. وهذه النظرة ليست مأخوذة من أي مصدر بشري قاصر, وإنما هي نابعة من كلمة الإله –القرآن-, لذا فيمكننا أن نسميها: نظرة بعين الرب!
فالمنهج يُعلم المتبع ألا ينظر إلى يومه فقط عند اتخاذه قرار الفعل أو الترك, وإنما عليه أن ينظر إلى الآثار المترتبة عليه في الغد القريب والبعيد, هل سيكون فيه نفع أو ضر, وهل من الممكن أن يكون فيه نفعٌ له وضر لغيره:

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر : 18]"

ويُعلّم المنهج أن النوايا الحسنة لا تكفي عند اتخاذ القرار وإنما على المرء الاستعداد والتخطيط, فالمصائب والكوارث لا تنزل بالإنسان عبثا, وإنما تنزل بسبب ما اقترفت يداه, فهو الذي يجلب المصائب على نفسه, ثم يسخط بعد ذلك! ولا يُشترط أن يكون الفرد بعينه أو كل أفراد المجتمع هم من قاموا بالفعلة, وإنما يكفي أن يقوم بها بعضهم, ويسكت الآخرون عن ذلك, فينزل الوبال على الجميع: " وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الأنفال : 25]", فالفتنة ستصيب الجميع, لا الظالمين فقط!

ولقد أكثر المنهج من التركيز على مسألة عاقبة الأفعال, وأن الإنسان هو السبب فيما يحيق به, ومن ذلك قوله تعالى:

"وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ [الروم : 36]", "...... وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ [الشورى : 48]", "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ [الشورى : 30]".

وعلّم المنهج المتبع أن له دور محدود في سير التاريخ وأن الثمار قد تُجنى بعد ذهابه, ولكن عليه أن يسعى لدوره ولا ينتظر النتائج فستأتي لاحقا:

"فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ [غافر : 77]"
فعلى الإنسان أن يروض نفسه على إسقاط هذه النظرة على كل ما يواجهه, حتى يكون طليقا في اتخاذ قراره من رأسه!

ونظرا لأن أصحاب المتاع البشري يسعون بالدرجة الأولى إلى تسويق متاعهم, ماديا كان أو فكريا, بأي وبكل شكل ممكن, فإن أفضل وأقصر طريق لغايتهم هو النظرة التجزيئية له, بأن ينزعوا كل فعل عن سياقه العام وظروفه ويجعلونه هدفا قائما بذاته, مضخما أمام البشري, فإذا نظر إلى المشهد لم ير إلا ما يريدونه أن يرى, فليس هناك في الصورة إلا بضاعتهم الرديئة التي غطت الصورة كلها, بعد أن أزاحوا باقي العناصر التي قد تؤثر في تقبل فكرتهم, فيرى الإنسان البضاعة حسنة مقبولة جيدة لا ضر فيها, فيقبل عليها ويظل هكذا أبدا في إقبال وعدم سكينة, حائرا باحثا عن مكمن الخلل في هذه التصورات الحسنة كلها! والحل البسيط لهذه الأزمة هي تصغير الصورة قليلا ووضعها في ركن من أركان المشهد العام والاطلاع على باقي المتعلقات المرتبطة بها, وبهذا فقط يمكن للإنسان أن يحكم بيقين إذا ما كانت البضاعة جيدة أم رديئة! وحتى لا نطيل, نبدأ في نقاش بعض هذه الأسئلة من المنظور الشامل العام, كنموذج لكثير من الأسئلة والتصورات المشابهة, لنوضح كيف أن النظرة القاصرة أدت إلى إصدار أحكام غير مصيبة تماما:

ما المشكلة في إقامة علاقة جنسية خارج الزواج؟ هل هذه الورقة أو تلك العقد هو الذي سينشأ فارقا كبيرا؟

ليست الورقة أو العقد بداهة هو الفارق, وإنما الآثار اللاحقة المترتبة على إباحة ممارسة الجنس بهذا الشكل. ولنلق المنظور العام للمسألة:

الإنسان كائن يتبع الفصيلة الحيوانية التي تتكاثر عن طريق وطء الذكر للأنثى, ولكن العملية الجنسية عند الإنسان تختلف عنده عن الحيوان, في كونها ممارسة غير مرتبطة بموسم تخصيب معين, وإنما يمارسها لذة في أي وقت اشتهي ذلك, وكتعبير عن الحب. إذا فللجنس هدفان رئيسان عند الإنسان وهما تلقيح الأنثى لإنجاب الأطفال وكذلك التلذذ, ويدخل تحت الهدف الثاني جملة المشاعر المرتبطة بالممارسة الجنسية, من شعورٍ بالحب وبالسيطرة من الذكر على الأنثى وبشعور المرأة بتملك الرجل لها, وبشعور كلا الطرفين أن كلاهما مرغوب فيه .. إلخ المشاعر الإيجابية المرتبطة بالممارسة الجنسية!

ولكن الإنسان يختلف عن الحيوانات في كونه كائن اجتماعي مُتملِك, لا يحيى متنقلا, وإنما يبحث عن الاستقرار والعلاقات المتينة مع غيره من البشر, والتي توفر له عنصر الأمان! وهذه العلاقات الاجتماعية تتشكل بأشكال مختلفة تختلف من بيئة إلى أخرى, ولكن الوحدة المشتركة في المجتمعات البشرية كلها, والتي تختلف بها –جزئيا- عن الدواب, هي الأسرة, ففي هذه الوحدة يجد الإنسان الرعاية المطلوبة –حماية من الرجل للمرأة, ورعاية وحنان من المرأة للرجل- التي تساعده على الحياة المستقرة في المجتمع. وفي ظل هذا الرباط الأسري يمارس الرجل أو المرأة الجنس, معلنين بذلك رغبتهما في الاتحاد وإنجاب أفراد جديدة للمجتمع, وتوفير الحب للطرف الآخر وتحمل مسؤوليته, وبهذا يصبح للجنس معنى كبير وهو أنني أريد أن أكرم الطرف الآخر بأن أعطيه نفسي وما يحتاجه مني, لا أني أريد استغلاله لإشباع رغباتي!

فإذا مورس الجنس خارج الزواج تهاوت هذه المنظومة العظمى لإعداد الأجيال الجديدة, فالإنسان بطبعه يميل إلى التفلت من المسؤولية, مع رغبته في التمتع بمزاياها, وهذا ما حدث ويحدث في هذه المسألة:

يقابل الرجل المرأة في العمل أو خلافه, فيحبها أو يشتهيها! فيبدأ في التقرب منها, -وقد يحدث العكس فتتقرب المرأة!- إلى أن يصل إلى مبتغاهه منها, ويستمر في علاقته معها, طالما أن هذه العلاقة لا تكلفه شيئا أكثر من بعض هدايا, فليست هناك أي إلزامات أسرية أو اجتماعية, وإذا جدّ ما يعكر الصفو من خلافات أو حمل غير مرغوب فيه, ينسحب الرجل من حياة المرأة بدون أي خسارة, ويبحث عن غيرها. وكذلك تبحث المرأة عن الحب والجنس مع الرجل بدون زواج, لأنها لا تريد أن تتحمل مسؤولية أسرة وتبعية رعاية رجل وأطفال, وكذلك تحمل مضايقاته, فإذا تشاجرا تستطيع المرأة أن تنهي العلاقة, وتبدأ مع غيره وهكذا! وهكذا ينشأ مجتمع يقل فيه عدد المواليد من ناحية, -وتبدأ الدولة في حث المواطنين, الغير راغبين في تحمل المسؤولية, على الإنجاب, وتشجيع الهجرة إلى الدولة!-, ومن ناحية أخرى تنشأ نسبة كبيرة من المواليد –القليلة!- بدون أب, وينشأون في حجر الأم ورجالٍ كثر, سيحلون ضيوفا عليهم في بيوتهم, لا يزيد أحدهم عن بضعة أشهر أو بضعة ليال! أو ينشأون في رعاية الأم فقط إذا كانت قد أخذت درسا من العلاقة الماضية!

فإذا غضضنا الطرف عن هذه النقطة, نجد أن ممارسة الجنس خارج الزواج تؤدي إلى كثير من الأمراض المستفحلة, التي قد تؤدي إلى وفاة البشري بعد معاناة طويلة مع هذه الأمراض العصية, وتكاليف علاج باهظة!

وقائمة الأمراض الناتجة عن الجنس طويلة, منها الزهري والسيلان والإيدز والكلاميديا والتهاب الكبد الوبائي, وأخرى كثيرة! والزناة يتجاوزون هذه النقطة حاليا باستخدام الواقي الذكري ولا يرون حرجا في ذلك! وأنا أعجب من المرأة –الغير عاهرة- التي تقبل هذا النوع من الممارسة! فهو يعني أن الرجل يقول للمرأة –وبالعكس-: أنا لا أثق فيك, فربما أنت حاملة للأمراض بسبب كثرة ممارسة الجنس مع رجال مختلفين, ولكن بما أني أشتهيك كجسد, فلنمارس الجنس بأي شكل يوفر الأمان البدني! وهذا يقلب العملية الجنسية إلى ممارسة حيوانية بحتة, لا رائحة للإنسانية فيها!

فإذا تُجووزت الأمراض الجسدية, فكيف تُتجاوز الأمراض النفسية التي قد تصيب المرأة أو الرجل عند هجر الطرف الآخر له, بدون أي مبررات أو أسباب كافية أو عند اضطرار المرأة للإجهاض, لأن الفحل لا يريد الولد؟ من فقدان للثقة والاكتئاب والانعزال ... إلخ الأمراض النفسية, التي لا واقي نفسي لها!
فإذا تركنا الأمراض المرتبطة بهذه المسألة, وجدنا أن ممارسة الجنس خارج الزواج أدت إلى ظهور غاية ثالثة للممارسة الجنسية وهي الربح, وهذا الأمر وإن كان موجودا منذ قديم الزمان, إلا أن إباحته وتقبل المجتمع له يؤدي إلى أن يصبح ذلك الأمر تجارة مدارة, لها عصابات كاملة تعمل على تنظيمها, وتوفير العناصر البشرية لها, هذا بخلاف صناعة الأدوات الجنسية! وهكذا ظهرت تجارة الرقيق مرة أخرى –في أوروبا تحديدا-, وظهرت عصابات تختطف الفتيات وتحتجزهن في بيوت الدعارة, ويُعتدى عليهن مرات عدة حتى يألفن المسألة, ويعملن فيها, وظهرت قنوات مرئية كاملة متخصصة في بث وتوصيل هذه الوساخات إلى البيوت!

فإذا تركنا الربح المادي الوسخ, وجدنا أن ممارسة الجنس خارج الزواج تحت دعوى الحب قد أوهى قدسية! هذه العلاقة, فلم يعد هناك فارق بين ممارسة الجنس مع من أحب أو مع عاهرة ألتقطها من الطريق, وأدفع لها مقابل قضاء ليلة! وأتحدى أن يأتيني إنسان بفارق يجعل هذه الممارسة مقبولة وتلك مرفوضة منطقيا! فإذا نحن تركنا وهن العلاقة وتشبهها بالدعارة, وجدنا أن انفتاح هذه المسألة أدت إلى ضياع كثير من البشر –الشباب خاصة- فيها, لانحصار تفكيرهم وسعيهم فيها ولها, ومن لم يُضّيع أو يفشل في حياته بسببها, فغالبا ما أتى الجنس بكثرة, وكثرة الإتيان تؤدي إلى الملل, فيضطر الإنسان إلى الابتكار في الممارسة من أجل القضاء على الملل, وفي النهاية قد يؤدي به هذا الملل إلى الانتقال إلى ممارسة الجنس مع مثيله في جنسه من أجل التغيير!

فانظر إلى الآثار الكارثية التي ترتبت على هذه المسألة, والتي لا يراها من ينظر إلى الأمر نظرة قاصرة على نفسه, كأنه هو الوحيد الذي أبيحت له هذه المسألة, لا المجتمع كله! وكيف أنها أدت إلى طامة أخرى وهي انتشار الشذوذ!




صفحتي على الفيس بوك

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....سامح عسكر



سامح عسكر
سامح عسكر
المدير العام
المدير العام

لماذا الزنا محرم؟! Empty
الديانه : الاسلام
البلد : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 14224
نقاط : 27133
السٌّمعَة : 23
العمر : 40
مثقف

https://azhar.forumegypt.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى